Ad

من هو هيفايستوس في الأساطير اليونانية؟ كان «هيفايستوس -Hephaestus» هو إله النار والتعدين والحرف اليونانية القديمة والحرفيين والصناعات المعدنية والنحت. تم تصويره على أنه رجل ملتح يمسك بمطرقة وكماشة، أدوات حداد، وأحيانًا يركب حمارًا.وكان هو الحداد اللامع للآلهة الأولمبية الذي صنع لهم منازل رائعة ودروع وأدوات مبتكرة. كان لدى هيفايستوس ورشة تحت البراكين حيث كان جبل إتنا في صقلية مكانه مفضلة. كان، بقدمه العرجاء، فريدًا من نوعه باعتباره الإله الوحيد الذي يفتقر للكمال. بالنسبة للرومان، كان يُعرف باسم فولكان أو فولكانوس. [1] [2]

هيفاسيتوس وفكرة الخلق:

في الأساطير اليونانية الكلاسيكية، يمكن اعتبار هيفايستوس دليلاً على إقامة صلة قوية بين فكرة الخلق مع الإله الحداد، الذي ابتكر بنفسه أدوات جديدة للاستخدام الإلهي والبشري. هذا المفهوم العام للخلق (والقوة الخلاقة) مهم للغاية للعديد من الأنظمة الدينية التي ترى أن الرب هو الخالق الأصلي للكون والإنسانية. تسعى بعض التقاليد الدينية إلى فهم كيف تدهورت خليقة الرب الأصلية لاحقًا وإيجاد طريقة لاستعادة فردوس الرب الأصلي. [3]

ولادته وحياته:

أصله

من بين جميع الأولمبيين من الجيل الثاني (أبولو وأرتميس وآريس وأثينا وديونيسوس وهيفايستوس وهيرميس)، كان آريس وهيفايستوس هما أبناء هيرا. علاوة على ذلك، بينما كان آريس بلا شك ابن الزوجين الحاكمين الإلهي، فإن المصادر الأسطورية التي تصف أصول هيفايستوس متضاربة إلى حد ما. في بعض الأساطير، يبدو أن هيفايستوس، مثل شقيقه، كان ابن هيرا وزيوس. لكن الأكثر إثارة للاهتمام هي الروايات التي تصفه على أنه نتاج التكاثر اللاجنسي من جانب والدته لأن هيرا شعرت بالغيرة عندما أنتج زيوس أثينا دون مساعدتها وقررت بحقد أن تجعل نفسها حامل بقوة الإرادة. [3]

أعرج أم سليم

تؤدي هذه الروايات غير المتوافقة إلى تناقض ثانٍ، هذه المرة فيما يتعلق بالمظهر الجسدي لهيفايستوس. في جميع الحالات، يتم وصفه على أنه مشوه أو مشلول أو أعرج (أو مزيج من السمات الثلاث). عندما يصور الإله البائس على أنه ابن هيرا وحده، يُفهم أنه ولد بهذه العيوب الجمالية والوظيفية المختلفة. يلاحظ أن الافتراض الأبوي الفطري في هذه الحكاية، في حقيقة أن زيوس أنجب ابنة كاملة، بينما هيرا، بنفسها، لم تستطع إلا أن تولد هيفايستوس المشلول، يجادل مرة أخرى للدور الأعلى للذكر. [3]

 فزعت هيرا من مشهد نسلها الغريب، وألقت على الفور هيفايستوس من جبل أوليمبوس. سقط عدة أيام وليالٍ وهبط في المحيط، حيث نشأ من قبل «الأوقيانوسيات- Oceanids» وثيتس (والدة أخيل) و«يورينامي- Eurynome». بالمقابل، عندما كان يُنظر إلى الحداد الإلهي على أنه ابن هيرا وزيوس، فقد وُلد بصحة كاملة. ومع ذلك في نسخة أخرى، بعد إغضاب زيوس من قبل هيفايستوس (بإنقاذ هيرا من العقاب الجسدي المؤلم الذي فرضه زيوس)، تم طرده من السماء. في هذا الإصدار، يفسر عرج الإله بواسطة هبوطه العنيف المفاجئ على شواطئ ليمنوس الصخرية. وهكذا، فإن التناقضات بين هاتين الحلقتين المرتبطتين يتم التوفيق بينهما في تفسيرهما المشترك لأطراف هيفايستوس العرجاء. [3]

تسمم بالزرنيخ

لقد حققت الدراسات الحديثة بعض التقدم المثير للاهتمام في استكشاف طبيعة التشوهات الجسدية للإله. في إحدى الحالات، يُنظر إلى المظهر الجسدي للهيفايستوس على أنه يشير إلى التسمم بالزرنيخ مما يؤدي إلى العرج وسرطان الجلد. مثل هذا التشخيص مناسب، لأن معظم الحدادين في العصر البرونزي كانوا سيعانون من تسمم مزمن في مكان العمل بسبب إضافة الزرنيخ إلى البرونز لتقويته. في حالة أخرى، تتم مناقشة مهارة هيفايستوس في الاستجابة لمصيبته الجسدية. [3]

تظهر بعض الأساطير (والتمثيلات الفنية المبنية عليها) أن هيفايستوس يبني لنفسه كرسيًا بعجلات يتحرك به، مما يساعده على التغلب على عرجه بينما يُظهر في نفس الوقت مهارته كصانع للآلهة الأخرى. الخبير الشهير في الأساطير اليونانية، روبرت جريفز، لديه نظرية أخرى ويشير إلى أنه في العديد من القبائل القديمة في كل من غرب إفريقيا والدول الاسكندنافية كان حداد القرية، وهو عضو مهم بشكل خاص وموقر في المجتمع، غالبًا ما يجعل أعرج عمدًا بحيث لم يستطع تقديم خدماته بسهولة إلى قرية منافسة. [3] [2]

صفاته الجسدية

هيفايستوس هو الإله الوحيد الذي يعمل. إنه الأكثر حيوية جسديًا بين جميع الأولمبيين. في الإلياذة، يُصوَّر على أنه حداد قوي في منتصف العمر ذو وجه ملتح وعنق سميك قوي وصدر مشعر وجبين متعرق وذراعان كثيفة العضلات، يرتدي سترة بلا أكمام. تم تصميم ورشته خصيصًا لتلائم إعاقته. في لوحة مزهرية، يُصوَّر هيفايستوس أيضًا وهو يركب عربة مجنحة رائعة تشبه الكرسي المتحرك. [3]

صناعات هيفيستوس

اشتهر هيفايستوس (وهو الأكثر تمثيلًا في المجموعة الأسطورية) باعتباره صانع الكثير من المعدات الرائعة للآلهة، لدرجة أن أي أعمال معدنية سحرية مصنوعة بدقة والتي تظهر في الأساطير اليونانية يقال إن هيفايستوس صنعها مثل خوذة وصنادل هيرمس المجنحة وصدرية إيجيس (يرتديها زيوس أو أثينا) وحزام أفروديت الشهير ودرع أخيل ومطرقة هرقل البرونزية (المستخدم في معركته مع طيور ستيمفاليان) وعربة هيليوس وكتف بيلوبس وقوس وسهام إيروس. لبناء هذه الأعاجيب، عمل هيفايستوس بمساعدة «صقاليب العالم السفلي- chthonic Cyclopes»، مساعديه في الصياغة. والأكثر إثارة للإعجاب، أنه بنى أيضًا آلات معدنية للعمل معه، وشيد باندورا من الأرض (بناءً على إلحاح زيوس) وقام بتجميع تالوس (المدافع الآلي لجزيرة كريت). [3]

الزواج بأفروديت والخيانة:

الانتقام من والدته

في الحكايات الأسطورية، لم يُقبل هيفايستوس إلا على مضض كعضو في البانثيون (وهي حقيقة قد تسلط الضوء على الصراع بين الحرفيين والأرستقراطيين في المجتمع الهيليني). للانتقام من معاملة هيرا السيئة له، قرر احتجاز الإلهة رهينة حتى يحصل على التقدير الذي شعر أنه يستحقه. ولتحقيق ذلك، بنى لها عرشًا ذهبيًا وقدمه لها كهدية. لم تكن والدته تعلم أنه بمجرد جلوسها عليه، فإن المقعد السحري سوف يلتصق بجسدها ويمنعها من النهوض. [3]

بعد أن انطلق آريس لمساعدة والدته، عرض إجبار هيفايستوس على إطلاق سراحها، لكن تم إبعاده من منزل هيفيستوس بواسطه سهام الإله الماهر المشتعلة. بقيت هيرا سجينة حتى قام ديونيسوس بجعل هيفايستوس ثملًا وأعاده إلى أوليمبوس. حتى عندما كان مخموراً، قاد هيفايستوس صفقة صعبة للإفراج عن والدته، بحجة أنه يجب قبوله في البانتيون وأنه (على الأقل في بعض الروايات) يجب أن يُمنح أفروديت، إلهة الجمال والحب، كزوجته. [3]

أفروديت الخائنة

في تلك المصادر التي تصف هيفايستوس وأفروديت كزوجين، لا يُنظر إلى الاتحاد على أنه اتحاد متناغم. وبشكل أكثر تحديدًا بدأت إلهة الجمال، التي لا تحب فكرة الزواج من هيفايستوس القبيح، علاقة مع آريس، إله الحرب. في النهاية، اكتشف هيفايستوس خيانة أفروديت من هيليوس، الشمس التي ترى كل شيء وخطط لمصيدة لهم خلال إحدى لقائاتهم. بينما كان أفروديت وآريس مستلقين معًا في السرير، أوقعهم هيفايستوس في شبكة غير قابلة للكسر، وسحبهم إلى جبل أوليمبوس لإحراجهم أمام الآلهة الأخرى. [3]

ومع ذلك، ضحكت الآلهة على مرأى من هؤلاء العشاق العراة وأقنع بوسيدون هيفايستوس بإطلاق سراحهم مقابل ضمان أن آريس سيدفع غرامة الزاني. بالنظر إلى الخيانة التي تعرض لها الحداد، من المفهوم أن بعض الروايات تصف الزوجين على أنهما مطلقان، كما هو مقترح في تصريح هيفايستوس في رواية هوميروس بأنه سيعيد أفروديت إلى والدها ويطلب مهر عروسه. [3]

هيفايستوس وأثينا:

في الفكر اليوناني، ارتبط مصير إلهة الحكمة والحرب (أثينا) والإله الحداد (الذي صنع أسلحة الحرب). بشكل عام، كان لهيفايستوس الفضل في إنشاء الكثير من أسلحة أثينا، وكان الإلهان يعبدان معًا في بعض الأحيان. وبشكل أكثر تحديدًا، لعب هيفايستوس دورًا حاسمًا في أساطير مهمة تركزت على الإلهة الحكيمة. في البداية، يُنسب إلى هيفايستوس أحيانًا الفضل في فتح جمجمة زيوس التي سمحت لأثينا بالظهور إلى العالم. في الثانية، تم وصف الإله المكبوت جنسياً أنه حاول اغتصاب الإلهة الجميلة، رغم أنه نجح فقط في القذف على ساقها. عندما سقط منيه على الأرض، أنتج بأعجوبة إريكثونيوس (أحد الأبطال المؤسسين لأثينا). تساعد هذه الأساطير في تعزيز العلاقة المعقدة بين هذين الإلهين. [3]

عبادة هيفايستوس:

كان هيفايستوس يعبد بشكل خاص في أثينا و ليمنوس في شمال شرق بحر إيجة. كان في أثينا معبدًا مشهورًا مكرسًا بشكل مشترك للإله وأثينا (أيضًا الإلهة الراعية للحرف اليدوية وممثليها)؛ لا يزال قائماً على ارتفاع في أجورا القديمة التي تم التنقيب عنها، وهو أحد أفضل المعابد المحفوظة في العالم اليوناني. تم بناء معبد دوريك 449 قبل الميلاد، والمعروف أحيانًا باسم هيفايستيون أو ثيسيوم، يحتوي على 13 عمودًا على الجوانب الطويلة وستة في الواجهات. احتوى المعبد في الأصل على تماثيل برونزية كبيرة لأثينا وهيفايستوس. وفقًا لسوفوكليس، كان الحدادين يسيرون في أرجاء المدينة حاملين أدواتهم خلال مهرجان تشالكيا السنوي الذي يكرم زوج الآلهة. أقيم مهرجان هيفاستيا الأكثر إثارة في أثينا مرة واحدة فقط كل خمس سنوات وشمل مسيرات بالشعلة وتضحيات باهظة لتكريم أثينا وهيفايستوس. [2]

في هذه الأثناء، في ليمنوس، حيث كما رأينا، تم إلقاء الإله على الأرض في بعض الروايات، أعطى هيفايستوس اسمه لمدينة هيفايستيا، التي كان لها معبد مخصص له. ارتبطت معالم معينة في الجزيرة بالإله وحرفته مثل خليج مودروس (الذي يعني “كتلة المعدن المنصهر”). حتى تراب الجزيرة تم تصديره في العصور القديمة حيث اعتقد الناس أن لها صفات كعلاج وسم. المواقع الأخرى حيث كان هيفايستوس يوقر وغالبا ما يرتبط بالحرائق التي تحدث بشكل طبيعي تشمل كاريا وليسيا. كان لدى أغريجنتو في صقلية معبد مهم مخصص للإله (حوالي 430 قبل الميلاد)، على الرغم من وجود القليل من بقايا هذا المعبد اليوم. أخيرًا، نظرًا للاعتقاد بأن الإله لديه ورشته تحت البراكين ، فقد ارتبط بالعديد من البراكين، وخاصة جبل إتنا في صقلية. [2]

المصادر:

  1. theoi
  2. world history
  3. new world encyclopedia

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


أدب تاريخ تراث

User Avatar

Heba Allah kassem

اسمي هبة وأعيش في مصر حيث لا زلت طالبة في كلية العلاج الطبيعي بجامعة مصر للعلوم و التكنولوجيا. لدي شغف حقيقي بالعلم حيث أتابع كل ما هو جديد في ساحة العلم. أحلم بأن أعمل في مجال البحث العلمي يومًا ما.


عدد مقالات الكاتب : 81
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق