Ad

هل يمكن أن يبرر هتلرالمحرقة؟ لأن النهاية أو الغاية كانت لتنقية الجنس البشري؟ أو يمكن أن يبرر ستالين ذبحه للملايين لأنه كان يحاول تحقيق يوتوبيا شيوعية؟ أيمكن للأميركيين في القرن الثامن عشر تبرير العبودية على أساس أنها قدمت نتيجة جيدة لغالبية الأمريكيين؟ من المؤكد أن الغالبية استفادت من عمل الرقيق الرخيص، على الرغم من أن حياة العبيد السود كانت غير إنسانية! هل يمكن أن تصبح عبدًا لمعبودًا أكبر يسمى ” الصالح العام”؟ من يحظى بالقيمة الأكبر؟ أنت (كوحدة بناء المجتمع) أم الصالح العام؟ وهل هناك من يمكن أن يستحق الإزدراء؟ هل الغاية تبرر الوسيلة؟ وما هي النفعية؟

تخيل أن هناك رجلاً يُدعى “مراد”، رجل فقير وعاطل عن العمل في إحدى أحياء القاهرة الكبرى. يعول أسرة مكونة من أربع أفراد أُخر. زوجته “سارة” ذات الصحة الهزيلة، فهي مريضة بمرض مزمن، تكلفها أدويته قرابة 300 جنيهُا مصريًا كل أسبوع. وأطفالهم الصغار س، ص، ع لم يستطيعوا الحصول على أدوات التعليم الكافية كأقرانهم لمحدودية دخل والدهم. فلا يستطيعون تلقي دروسًا خاصة لتحسين مستواهم الدراسي- انتظر، إن ظروفهم تلك تمنعم من الانتظام بالدراسة في المدرسة أساسًا.

لا يوجد مصدر دخل لمراد، ليس لديه أملاك أو حيازات يمكنه بيعها مقابل المال. بل ليس لديه أي أصدقاء يمكنهم مساعدته، فقد قطع صديقه الوحيد “عادل” كل السُبل بينهما لكونه كثير المشاكل والشكوى والاقتراض.

الآن يجب عليه التصرف لكونه مسئولاً عن تلك الأرواح -على الأقل-.

تحدثت إليه نفسه، قائلة: لا يوجد لديك سوى بديلين: إما أن يتركهم لتدركهم رحمات الله. أو أن يحصل على المال عن طريق السرقة، فيسرق من صديقه عادل ما يغطي احتياجات أسرته.

دعنا نضع هذا الموقف أمام معيارين. بالأحرى مبدأين.

الأول نعلم جميعًا أن السرقة خطأً أخلاقيًا. فإن فعل -من هذا المبدأ- سنقول أن ما فعله مُراد- السرقة من صديقه عادل- خطأ أخلاقيًا!

المبدأ الثاني، سيخبرك بأن ما فعله مراد جائز وصحيح أخلاقيًا!

ما رأيك أنت الآن، وإلى أي مبدأ ستنتمي؟

فكر، أليس فعل السرقة خطأ؟

ألا يلحق بالضرر على الآخر؟

أحاجة عادل للمال بنفس قدر حاجة مراد إليه؟

الفعل ورد الفعل

بالنسبة للمنتمي للمبدأ الثاني، فإن فعل السرقة في حد ذاته ليس سيئ أو جيد، فهو فعل عادي. فما يجعله سيئ أو جيد هو العواقب التي تنتج عنه.

ففي المثال السابق ذكره، سرق مراد من شخص واحد ( صديقه عادل)  لديه حاجة أقل للمال. ومن ثم، أنفقه على ثلاثة أشخاص لديهم حاجة أكبر إليه. إذًا فإن سرقة مراد من عادل هي وسيلة إن استُخدمت الأموال في علاج سارة والرسوم الدراسية لـ س وص وع. يستند هذا التبرير على أن فوائد السرقة تفوق الخسائر الناجمة عنها. ففعل مراد من السرقة هو حق أخلاقيًا لأن إيجابياته  أكثر من سلبياته. وبعبارة أخرى، أنتجت السرقة المزيد من المتعة أو السعادة من الألم أو التعاسة، هذه هي النفعية.

ما هو مبدأ النفعية؟

النفعية هي شكل من أشكال التبعية. من أجل التبعية، يعتمد الصواب الأخلاقي أو الخطأ في الفعل على العواقب التي ينتجها. وبناءً على ذلك، فإن الفعل الذي تفوق عواقبه السلبية النتائج الإيجابية يعتبر خطأً أخلاقيًا. في حين أن الفعل الذي تفوق عواقبه الإيجابية النتائج السلبية يعتبر صحيحًا أخلاقيًا. على أسس نفعية، فإن الأفعال التي تفيد قِلة من الناس وتضر بمزيد من الناس ستعتبر خاطئة أخلاقيًا. بينما تُعتبر الأفعال التي تضر بعدد أقل من الناس وتفيد عدد أكثر من الناس صحيحة أخلاقيًا.

يمكن وصف المنفعة والضرر بأكثر من طريقة؛ بالنسبة للنفعيين الكلاسيكيين مثل جيريمي بنثام– Jeremy Bentham وجون ستيوارت ميل-John Stuart Mill، تُعرف النفعية من حيث السعادة/التعاسة والمتعة/الألم. من هذا المنطلق، فإن السلوكيات التي تسبب ألمًا/ تعاسة أقل، ومتعة/سعادة أكثر يمكن اعتبارها  صحيحة أخلاقيا، والعكس صحيح.

على الرغم من أن المتعة والسعادة يمكن أن يكون لهما معانِ مختلفة، إلا أنه في هذا السياق سنعاملهما على أنهما مترادفان.

أين القلق إذًا؟

قلق النفعيين هو كيفية زيادة الفائدة. فتستند نظريتهم الأخلاقية على مبدأ المنفعة الذي ينص على أن “العمل الصحيح أخلاقيًا هو العمل الذي ينتج خيرًا أكثر”

العمل الخاطئ أخلاقيًا هو الذي يؤدي إلى الحد الأقصى من الخير. على سبيل المثال، قد يجادل النفعي أنه على الرغم من أن بعض اللصوص المسلحين سرقوا أحد البنوك في عملية سرقة، طالما أن هناك عددا أكبر من الأشخاص الذين يستفيدون من السرقة  أكثر من الأشخاص الذين يعانون من السرقة فإن السرقة ستكون صحيحة أخلاقيا وليست خطأ أخلاقي. وعلى هذه الفرضية النفعية, إذا كان المزيد من الناس يعانون من السرقة بينما يستفيد منها عدد أقل من الناس, ستكون السرقة خطأً أخلاقيًا!

ما الفرق بين القاعدة النفعية والقاعدة الأخلاقية؟

من الملاحظ أن النفعية تعارض علم الأخلاق، فالنظرية الأخلاقية تقول أنه كعوامل أخلاقية لدينا واجبات أو التزامات معينة، يتم إضفاء الطابع الرسمي على هذه الواجبات أو الالتزامات من حيث القواعد. الفرق بين القاعدة النفعية والقاعدة الأخلاقية هو أنه وفقا للقاعدة النفعية، فإن التصرف وفقا للقاعدة صحيح، فإن قبلت واتُبعت على نطاق واسع، ستنتج الأكثر فائدة. ووفقًا لعلم الأخلاق، ما إذا كانت عواقب أفعالنا إيجابية أو سلبية لا تحدد صوابهم الأخلاقي أو الخطأ الأخلاقي. ما يحدد صوابهم الأخلاقي أو خطأهم الأخلاقي هو ما إذا كنا نتصرف أو لا نتصرف وفقا لواجبنا (إذ يستند الواجب إلى قواعد لا تبررها في حد ذاتها عواقب قبولها واتباعها على نطاق واسع).

ما هي بعض أنواع النفعية؟

كل ما ذكر أعلاه هو وصف عام، وفي الواقع هناك عدة وجهات نظر من النفعية يمكن تمييزها كالآتي:

النفعية السلبية

هذا النوع من النفعية يتطلب تعزيز أقل قدر من المعاناة لأكبر عدد من الناس. هذا على النقيض من جميع أنواع النفعية الأخرى (النفعية العامة أو “الإيجابية”) التي تستند إلى القاعدة العكسية تقديم أكبر قدر من المتعة لأكبر عدد من الناس. ويأتي تبرير النفعية السلبية بأن أكبر الأضرار هي أكثر تبعية (الضرر هو نتيجة أكبر من المتعة) من أعظم المتعة، وبالتالي يجب أن يكون لها تأثير أكبر على صنع القرار.

إذًا تخيل أن تؤدي بنا النفعية السلبية إلى اتباع أقل الطرق إيلامًا لقتل جميع البشر، هذا لأنه بعد وفاة الجميع، لن يكون هناك المزيد من المعاناة على الإطلاق للبشرية، مما يضمن وجود أقل قدر من الألم في العالم، ذلك هو الانتقاد الموُجهة لتلك الرؤيةز أما الحجة المضادة لهذا هو أن للألم والمعاناة الأولوية على المتعة. ولكن يثير ذلك مسألة كم من الألم يستحق أو يعادل كم من المتعة وكيف يمكن تحديد ذلك؟

النفعية الواعية   

هذا هو النوع من النفعية الذي يعطي الاعتبار على قدم المساواة لجميع الكائنات الحية -ليس البشرفقط-. لذلك، يمكن أن تشمل هذه النظرة النفعية  الآخرين -عند النظر في نوع من النفعية، يجب أن تسأل عما إذا كانت تراعي الحيوانات الأخرى غير البشر أم لا، سواء كانت تلك “الواعية” أم لا. فالكائنات الحية جميعها (قرودًا، وكلابًا وقططًا… وسائر الحيوانات الأخرى) تعتبر واعية وتشعر بالألم. وبالتالي، يجب أن نوليها اعتبار متساو.

يجادل النقاد بأن احتياجات البشر أكثر أهمية من احتياجات الحيوانات الأخرى لأن البشر أكثر ذكاء ، وذكائهم هو الذي يجلب السعادة للجميع.

الحجة المضادة لذلك هي أن هذه الفكرة ستنطبق أيضا على البشر أنفسهم، فستصنف احتياجات البشر الأكثر ذكاء على أنها أكثرأهمية من تلك الأقل ذكاء!

فهل تلك هي فكرة مقبولة؟ وستتقدم النفع للجميع بشكل متكافئ؟

متوسط النفعية

دعنا نسأل مرة أخرى، إذا كانت تعتمد النفعية على تحقيق النفع والسعادة مقابل آلام ومعاناة أقل، فكيف نقرر مقدار أو متوسط “المنفعة” التي يجب يتمتع بها المجتمع حتى نتمكن من المقارنة وتحديد أفضل طريقة للتصرف؟

يشير متوسط النفعية إلى أننا نقيس الفائدة للأفراد عن طريق حساب متوسط المنفعة (معرفة فائدة جميع الناس ثم القسمة على عدد الأشخاص) من هؤلاء الأفراد.

مثلاً، حدد للأفراد متوسط فائدة/سعادة هو 90 (حيث الحد الأقصى للشخص هو100). معظم الناس هنا سعداء جدا، لذلك إذا قمت بإضافة شخص ما مع متوسط فائدة/سعادة فقط 80 (لا يزال سعيدًا جدًا)، متوسط النفعية ستقضي بأن ذلك عمل غير أخلاقي، لأن أقل 80 من شأنه أن يجلب متوسط فائدة (90) من الآخرين.

متوسط النفعية يدعو إلى إزالة جميع الأفراد الذين هم أقل من المتوسط في السعادة/النفع. وهذا من شأنه أن يخلق دوامة، فمن بعد إزالة المتوسط أدناه سيكون هناك متوسط جديد، وبالتالي بعض الناس الذين كانوا فوق المتوسط (قبل أن تصبح أقل من المتوسط) سيزالوا. سيستمر هذا حتى لا يكون هناك سوى عدد قليل من أسعد الأفراد على حد سواء!

حجة مضادة لهذا هو أنه من خلال إزالة الناس حزينة بعيدا عن الأفراد أكثر سعادة، فإن متوسط فائدة/السعادة للمجتمع تنخفض، فسيكون هناك شعور المجتمع من الخسارة والشفقة على تلك الفئة التي أزيلت.

النفعية الكلية

هذه وجهة نظر بديلة لمتوسط النفعية وتتحول من مجرد مفارقة الإضافة إلى القياس الأفضل للسعادة/المنفعة وذلك من خلال المنفعة/السعادة الكلية التي يمتلكها المجتمع.

ومع ذلك، فإن هذا النوع تشوبه بعض الشوائب، على سبيل المثال، المجتمع الذي يحتوي على 1 مليون شخص لديهم جميعا فائدة منخفضة، دعنا نقول فقط 1 من أصل 100، سيكون له فائدة إجمالية قدرها 1 مليون والتي ستكون أكثر تفضيلا لمجتمع من 1,000 شخص فقط سعداء جميعا بفائدة 100 لكل منهم.

الاستنتاج هنا هو أن المجتمع الأكبر سكانًا ولكن في المتوسط أقل سعادة هو أكثر تفضيلاً من مجتمع أكثر سعادة ولكنه أقل سكانًا.

النفعية الدافعة

يتضمن هذا النوع من النفعية دوافع الناس لأفعالهم ويعطي لها وزنا عند تحديد ما إذا كان الإجراء صحيحا أو خاطئًا أخلاقيًا. إذا كان من المعروف أن شخصا ما يقوم بعمل جيد على ما يبدو بدوافع غير أخلاقية، فقد يعتبر هذا الإجراء غير أخلاقي عند استخدام النفعية الدافعة. تشير النفعية الدافعة أيضا إلى غرس الدوافع التي ستكون ذات قيمة عملية في أنفسنا من خلال التدريس حتى نفعل الشيء الصحيح عندما يتعلق الأمر به.

باختصار، تعتبر النفعية الدافعة الحالة النفسية للبشرعند الرغبة في أو القيام بأفعال معينة.

القاعدة النفعية

القاعدة  النفعية تتعلق بالقواعد الأخلاقية العامة التي يجب عليك اتباعها عند اتخاذ القرارات. من المفترض أن تسهل هذه القواعد العمل الأخلاقي الذي يزيد من المتعة بغض النظر عن كيفية تطبيقها. فإذا كانت القاعدة العامة لا تقوم بالدور المطلوب، توضع قواعد فرعية أو قواعد استثنائية عامة بحيث تعمل لصالح تعظيم السعادة/المنفعة.

على سبيل المثال، قد تكون القاعدة العامة المتبعة هي عدم قتل إنسان مطلقا، وقد يكون الاستثناء من هذه القاعدة أن القتل مقبول عندما يتم دفاعا عن النفس. ألا ترى أن هذا يجعل النفعية أكثر عملية  وقابلية للاستخدام في حياتنا اليومية؟ إذ لا توجد حاجة إلى حسابات طويلة أو تحليل نقدي. ومع ذلك، فإن العديد من المواقف الصعبة  لن يكون لها قواعد. وربما لن نكون قادرين على وضع قواعد كافية لاستيعاب جميع الحالات إذا حاولنا. يجادل العديد من النقاد بأن تحليل القواعد العامة الأصلية من أجل إضافة المزيد من قواعد الاستثناء العامة الأخلاقية هو نفس عملية النفعية.

الفعل النفعي

من منظور الفعل النفعي، نحن مطالبون بتعزيز تلك الأعمال التي ستؤدي إلى أكبر قدر من الخير لأكبر عدد من الناس. فعواقب فعل إعطاء المال للجمعيات الخيرية ستعتبر صحيحة في النفعية، لأن المال يزيد من سعادة كثير من الناس، بدلا من نفسك فقط.

كما تتطلب هذه الرؤية من النفعية أخذ كل حالة على حدة وأن تجرى الحسابات المناسبة لكل منها. فتُحسب احتمالات العواقب لكل إجراء محتمل ومن ثم يجب اختيار الإجراء الذي من المحتمل أن يؤدي إلى أكبر قدر من السعادة.

النفعية ذات المستويين

النفعية على مستويين هي نظرية النفعية للأخلاق، فيجب أن تستند القرارات الأخلاقية للشخص إلى مجموعة من القواعد الأخلاقية. إلا في بعض الحالات النادرة التي يكون فيها من الأنسب الانخراط في مستوى “حَرِج” من التفكير الأخلاقي.

المستوى الأول يستخدم القاعدة النفعية (على أساس الحدس لدينا) لأنها فعالة (في كل من الوقت والتأثير) . ومع ذلك، يستخدم المستوى الثاني من النفعية عندما يتطلب الموقف المزيد من التفكير والتفكير الفعال.

هذا النظام من استخدام القواعد الأخلاقية العامة للقرارات البسيطة اليومية و التحليل الجاد والحساب للقرارات هو الأكثر أهمية إذ يحاول اتخاذ أفضل ما  في المستويين  من النفعية وجعلها أكثر عملية. المشكلة الواضحة لهذه النفعية تكمن في تحديد متى نستخدم القاعدة النفعية ومتى نستخدم الفعل النفعي.

انتقادات

إن إنتاج أكبر قدر من الخير لأكبر عدد أمر جيد طالما أنك لا تؤذي شخصا تحبه حقا في هذه العملية, فما هي بعض الانتقادات الموجهة لمثل هذا المبدأ؟ هناك بالفعل انتقادات فمثلاً، عندما تتقابل النفعية مع المشاعر تنتج المشاكل، إليك بعض تلك الانتقادات.

1-  كثير من الناس يعتقدون أنه من الصعب قياس السعادة. ومن الصعب جدًا مقارنة مستويات الناس مختلفة من السعادة.

الرأي المضاد لهذا: هو أن هناك تقديرات تقريبية في الحياة الحقيقية. فنحن نستطيع إدراك ما إن كان شخص ما حزين أو سعيد أو أكثر سعادة من خلال الطريقة التي يتصرف بها.

2- يعتبر البعض في بعض أشكال النفعية، أن متعة السادي تساوي متعة الإيثار.

الرأي المضاد: في الواقع، ينتج عن السادية متعة قصيرة المدى ولكن على المدى الطويل يؤدي إلى معاناة وألم. وبالتالي فإن السماح بأي نوع من المتعة السادية سيؤدي في الواقع إلى متعة أقل في المستقبل. من ناحية أخرى، تؤدي الأفعال الإيثارية إلى المتعة والرضا على المدى القصير والطويل، وبالتالي لا يجب أن يعطيا نفس الوزن.

3- يقول البعض أنه على الرغم من أهمية السعادة، إلا أن هناك أشياء أخرى يجب مراعاتها عند اتخاذ قرارات مثل المساواة والعدالة.

قد يجادل النفعيون بأن الغرض الرئيسي من السعي لتحقيق أي عواقب أخرى مثل المساواة والعدالة. سيكون في الأساس تحقيق أقصى قدر من السعادة، لأن معظم الناس يشعرون بالسعادة عندما يشعرون بأنهم متساوون ويلمسون وجود العدالة في حياتهم.

مقياس السعادة

عندما تواجه قرارا أخلاقيا، كيف يمكنك معرفة مسار الفعل الذي سيزيد من السعادة؟ نحن لا نرى ما في أذهان الآخرين (الجماعة)، لذلك لا يمكننا معرفة ما إذا كانوا سعداء حقًا أو ما إذا كانوا يقولون أنهم كذلك. وحتى لو استطعنا إدراك السعادة، كيف يمكننا التنبؤ بما قد يسببها؟ على سبيل المثال، يعتقد الكثير من الناس أن كسب الكثير من المال سيجعلهم سعداء. لذا فإن أفضل خيار نفعي هو التأكد من أن كل شخص لديه وظيفة جيدة ومناسبة. ومع ذلك، يمكن القول بأن المال يجلب السعادة فقط على المدى القصير، وأنه قد يكون الخيارالأفضل لبعض الناس الآخرين. في الحقيقة نحن كبشر، لا نعرف كيف نجعل أنفسنا سعداء. فكيف يمكننا أن نثق بأنفسنا لاتخاذ قرارات أخلاقية على هذا الأساس.

هل الغاية تبرر الوسيلة؟

نود أن نختتم تلك المقالة بإعادة طرح وإعادة النظر في السؤال الذي بدأنا به: هل الغاية تبرر الوسيلة؟

لقد تناولنا النفعية لمحاولة الإجابة من وجهة نظرها، فيمكن الإجابة على هذا السؤال بالإيجاب. في حين أن الجواب معقول وصحيح للنفعيين، إلا أنه غير قابل للتصديق من قِبل آخرين، ولا سيما بالنسبة لعلماء الأخلاق.

المصادر

utilitarianism
utilitarian
journals
stanford
lumenlearning
corporatefinanceinstitute
tamu
stanford

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


علم فلسفة

User Avatar

Hagar sa'eed


عدد مقالات الكاتب : 46
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق