Ad

إذا كان جوابك “فضي”، فأنت مخطئ. وإذا كان “لا لون على الإطلاق”، فأنت مخطئٌ أيضًا. ابتداءً، هناك إجابة واضحة: المرآة هي أي لون تشير إليه.

لكن بحكم التعريف، اللون الفعلي لأي غرضٍ هو اللون الّذي لا يعكسه ذلك الغرض. لذا فإن (على سبيل المثال) الأوراق الصفراء تظهر هذا اللون لأنها تمتص جميع الأطوال الموجية الأخرى للضوء، وتبعثر اللون الأصفر ليصل إلى عينك.

تعكس المرآة كل الألوان بشكل مثالي، لذا مبدئيًا، ألا يجب أن يكون لون المرآة أبيض؟ ربما إلى حدٍ ما، إلّا أن المرآة لا تعكس الألوان بنفس الطريقة التي تعكس بها الصبغة (كالصبغة الصفراء في الأوراق).

تعكس هذه الأوراق الصفراء الضوء الأصفر في جميع الاتجاهات دفعةً واحدة، بغض النظر عن اتجاه الضوء الساقط عليها. لكن المرآة تعكس الضوء من خلال شيء يسمى «الانعكاس المرآوي-specular reflection»، مما يعني أنها تعكس الضوء الساقط عليها اعتمادًا على كيفية سقوطه.

كما أوضح فيل بليت في عام 1996:

“القميص الأبيض يعكس الضوء في كل مكان في جميع الاتجاهات. إذ حتى لو سقط عليه الضوء الأحمر والأزرق من نفس الاتجاه، فقد يتناثران في اتجاهات مختلفة. من ناحية أخرى، تعكس المرآة الضوء الأزرق والأحمر في نفس الاتجاه، وبالتالي فإن المرآة في الواقع تنشئ صورة لمصدر الضوء.”

لهذا السبب، نطلق أحيانًا على لون المرايا أنه الأبيض “الذكي”. لكن بالطبع، هذه التسمية ليست علمية. كما أننا عندما نصف لون المرآة باللون الأبيض “الذكي”، فإننا نشير إلى أنها مرآةٌ مثاليةٌ تمامًا، ومثل هذه المرآة غير موجودةٍ عمليًا. في الواقع، كشفت الأبحاث مفاجأةً بأن المرايا تعكس في الواقع طولًا موجيًا واحدًا للضوء أفضل قليلاً من الأطوال الموجية الأخرة – وهو الضوء الواقع في نطاق 510 نانومتر، أو بعبارةٍ أخرى، اللون الأخضر.

لذلك فإن المرايا هي في الواقع خضراء بشكلٍ طفيف. ربما تكون قد رأيت ذلك بنفسك، عند النظر في نفق المرآة. أجرى الباحثان ريموند ل. لي جونيور وخافيير هيرنانديز أندريس تجربةً في غرينادا بإسبانيا عام 2004، في أحد أشهر المعالم السياحية في متاحف العلوم؛ «نفق المرآة-mirror tunnel».نفق المرآة عبارة عن مرآتين تواجهان بعضهما البعض مع فتحتين لغرض النظر خلالهما. وجد الباحثون أنه عندما يرتد انعكاس المرايا ذهابًا وإيابًا أكثر من 50 مرة، يصبح الطول الموجي الأخضر هو الطول الموجي السائد الذي يمكننا رؤيته.

المصادر: ResearchGateScience Alert, The Fact Site
إقرأ أيضًا: ما هو مبدأ أرخميدس؟ وما هي قصة اكتشافه؟

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


تقنية فيزياء

User Avatar

Hiba Ali

هِبَة هيَ طالبةٌ في المرحلةِ الرابعة مِنْ كُليةِ الطِب. تَقضيْ وقتَها في تحريرِ مواقعِ ويكي، الرَّسم، وأحيانًا قراءةَ أدبِ الأطفال. تَعملُ لدى الأكاديمية بوست كمُترجمة، وتنصب أغلبُ ترجمَتها على المواضيعِ الطبية، وأحيانًا التِقَنية.


عدد مقالات الكاتب : 59
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق