Ad

يعرّف التحفيز الذاتي على أنه دافع داخلي لتحقيق شئ ما. عندما لا يتعلق الأمر بمكافأة خارجية بل بمتعة يجدها المرء في العمل نفسه. فيكون الحافز الوحيد للشخص ما تنطوي عليه المهمة من تحدٍ وما تتركه من رضا، دون انتظار مردود من أي شخص أو مؤسسة[1].

الشعور بالكفاءة كوقود للتحفيز الذاتي

وجدت بعض الدراسات أن الشعور بالكفاءة جزء لا يتجزأ من التحفيز الذاتي. فعندما تُتم مهمة صعبة أو تكتسب مهارة جديدة تشعر بالإنجاز. وتتقد فيك الرغبة لبدء مهام أخرى وإكمالها والبحث عن هدف جديد لاختبار ذات الشعور مرة أخرى[1].

ولنا في ألعاب الفيديو آية. عندما ينتقل لاعب من مستوى لمستوى أعلى يتعاظم تصميمه على إنهاء اللعبة، ما يجعل لعبة الفيديو الجيدة إدمانًا لدى المستخدمين. يلعب المستخدمون للاستمتاع وتجاوز المستويات دون انتظار مكافأة خارجية. 

عوامل تؤثر على التحفيز الذاتي

  • الإرادة الحرة.
  • درجة الأُلفة مع المحيط.

يعمل التحفيز الذاتي تحت ظروف معينة؛ تحدده معرفة الفرد بأنه يمتلك الإرادة وحرية الاختيار لأداء العمل من عدمه.

في دراسة سابقة، طلب الباحثون من بعض طلاب الجامعة حل أحجية. على أن يُكافأ نصف المشاركين بجائزة مالية أما النصف الآخر فعملهم تطوعي تمامًا. بعد حل الأحجية، تُرك المشاركون في التجربة للتمتع بوقت مستقطع. لنجد أن نصف العينة، وهم الذين لم يعطهم الباحثون جائزة مالية، رحّبوا بحل أحجية جديدة. أما أاولئك الذين جنوا مالًا مقابل عملهم، لم يضيعوا وقتهم في أحجية أخرى[1]

لن يصبح اختيارك نابعًا من داخلك بعد أن تقف مكافأة خارجية في المتناول على بعد خطوتين منك.

من العوامل المؤثرة أيضًا درجة الألفة مع المحيط. فعندما يشعر الشخص بالأمان والاحترام ويختبر اهتمام من حوله، يتحفز لإنجاز المهمة. فالطفل الذي يتصل بأمه أكثر ويستشعر اهتمامها يبدي رغبة أكبر في الاستكشاف. 

وفقًا لإحدى الدراسات، عندما يعمل الأطفال على مهمة مثيرة في وجود شخص غريب، يتضاءل حماسهم بمجرد أن يشيح الغريب بوجهه. وربما يتوقف الطفل عن اللعب إذا لمس التجاهل بقية من حوله[1].

آباء يعيقون التحفيز الذاتي

واحدة من أكثر الطرق شيوعًا لمكافأة الأبناء هي الجوائز. سواء كانت جائزة مادية كلعبة يحبها أو مال يشتري به الحلوى، أو معنوية كوقت إضافي على جهاز الآيباد.

يأمل الآباء أن يربط أطفالهم بين السلوك الجيد والمكافأة، ويُنمّون -بغير قصد- الإشراط الاستثابي لديهم[2].

يتمثل الإشراط الاستثابي في ربط السلوك بالمكافأة (الثواب) وعليه يرى الباحثون أن تلك الجوائز تضعف التحفيز الذاتي لدى الأطفال تحديدًا. فقد يقلع الفرد عن نشاط يحبه بعد تلقيه مكافأة مقابل هذا العمل. لأنه ينسى سببه الحقيقي (الداخلي) وتتفلت منه ما كانت يومًا دوافعه[3].

سبع خطوات تقودك إلى التحفيز الذاتي:

  • جد الجزء الممتع الذي قد يبقيك مستغرقًا في العمل.
  • ابحث عن المعنى من وراء ما تفعل، مثل قيمة العمل وغرضه الأسمى وكيف يمكن أن يساعد الآخرين.
  • تحدى نفسك، وركز في ذلك التحدي على اكتساب المهارات كنتيجة نهائية لا مكافآت خارجية.
  • ساعد شخصًا.
  • اكتب قائمة بأشياء تريد فعلها وحقق واحدًا كلما خبى عزمك.
  • اشترك في مسابقة وركز على روح الفريق ومستوى اللعب أكثر من النتيجة.
  • قبل أن تبدأ في مهمة، تخيل آخر وقت أنجزت فيه وكيف كنت فخورًا بنفسك حينها، وأبق هذه الصورة نصب عينيك.

هكذا يصبح الإنجاز الأول وقودًا تتبعه سلسلة من الإنجازات حتى نقطة الرضا عن النفس. يذكرنا التحفيز الذاتي بقدراتنا اللامحدودة على فعل أي شيء طالما أردناه حقًا. وأن السر وراء الإنجاز داخلي تمامًا، فمن يملك دواخله، يملك العالم.

المصادر:

1- Parenting for Brain
2- verywell mind
3- verywell mind

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


تعليم علم نفس غير مصنف

User Avatar

عصماء عصمت

مهتمة باللغويات والعلوم الإنسانية.


عدد مقالات الكاتب : 6
الملف الشخصي للكاتب :

شارك في الإعداد :
تدقيق لغوي : Abdalla Taha

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق