Ad

ما أعراض الفيبروميالجيا وكيف يُشخص؟ وما علاجه متلازمة الفيبرومياليجيا أو الألم الليفي العضلي: هي حالة مرضية مزمنة يشعر فيها المريض بآلام في جميع أنحاء جسمه يصاحبها صداع مزمن وآلام بالعضلات والأوتار وصعوبة في التركيز والذاكرة وأعراض أخرى، ويكون المريض حساسًا جدًا لأي ألم يحدث له مقارنة بالأشخاص الغير مصابين.

تُصيب حوالي من 2-5% من البشر ولسوء الحظ قد يكون من الصعب فهم هذه الحالة؛ ذلك لأن أعراضها تتشابه كثيرًا مع أعراض لحالات أخرى، ولا توجد أي اختبارات أو تحليلات حقيقية لتأكيد تشخيص إصابته؛ وللأسف نتيجة لذلك، غالبًا ما يتم تشخيص هذه المتلازمة بشكل خاطئ.

أسباب متلازمة الفيبروميالجيا:

وفقًا لآخر الأبحاث يتطلب إصابتك بهذه المتلازمة العديد من العوامل منها الوراثية والجينية إلا أن المحفزات الأخرى مثل العدوى والفيروسات والضغط النفسي قد يجعلوا الوضع أسوء.

والآن دعونا نلقي نظرة على هذه العوامل المحتملة والعديد من العوامل الأخرى التي قد تُسبب إصابة الأشخاص بالفيبرومياليجيا على سبيل المثال:

اضطراب ما بعد الصدمة:

قد يصاب بها بعض الأشخاص بعد مرورهم بصدمة جسدية أوعاطفية شديدة، ويسمى “اضطراب ما بعد الصدمة النفسي (PTSD).

الإجهاد والضغط النفسي:

يزيد الإجهاد والضغط النفسي من أعراض وفرصة إصابتك بهذه المتلازمة.

الالتهابات:

يمكن أن يؤدي إصابتك بمرض سابق إلى ظهور أو تفاقم أعراضها مثل الإنفلونزا والالتهاب الرئوي والتهابات الجهاز الهضمي.

عوامل وراثية:

إذا كان لديك أحد أفراد العائلة مصاب بهذه الحالة، فأنت أكثر عرضة للإصابة بها.

من الأكثر عرضة للإصابة بمتلازمة الفيبروميالجيا:

يمكن لأي شخص الإصابة بها لكن الأكثر شيوعاً:

  • النساء هم أكثر عرضة للإصابة مرتين أكثر
  • من لديه تاريخ عائلي مرضي بالإصابة به
  • الأشخاص بمنتصف العمر ويزداد الوضع سوءًا كلما كبرت بالسن
  • التاريخ المرضي للشخص” مرض الذئبة أو أمراض الروماتويد”

ما أعراض الفيبروميالجيا، وكيف يُشخص؟ وما علاجه؟

أعراض الفيبروميالجيا:

يشعر المصابين بهذه المتلازمة بالآلام أكثر من غيرهم نتيجة لزيادة حساسية الأعصاب لها، فقد تبالغ المستقبلات الحسيّة في ردة الفعل اتجاهها، قد يكون هذا بسبب اختلال التوازن الكيميائي في الدماغ أو خلل في عقدة الجذر الظهرية التي تؤثر على حساسية الألم المركزي بالمخ ويتسبب هذا بكل ما يلي:

  • ألم وتيبس في جميع أنحاء الجسم خاصة في المناطق التي يكون بها نقط المتسببة للألم مثل:
    • مؤخرة الرأس
      • قمة الكتفين
        • أعلى الصدر
        • الفخذين
        • الركبتين
        • المرفقين
        • بين الضلوع
        • حول عضمتي لوح الكتف
        • الآم بفقرات الظهر
        • الآم بالصدر وأثناء التنفس
  • التعب والإرهاق
  • مشاكل في التفكير والذاكرة والتركيز
  • الاكتئاب والقلق
  • الصداع المزمن، بما في ذلك الصداع النصفي
  • متلازمة القولون المتهيج
  • تنميل أو وخز في اليدين والقدمين
  • ألم في الوجه أو الفك، بما في ذلك اضطرابات الفك المعروفة باسم متلازمة المفصل الصدغي الفكي (TMJ)
  • إعياء
  • مشكلة في النوم
  • النوم لفترات طويلة دون الشعور بالراحة
  • الإكتئاب
  • القلق

كيف يتم تشخيص متلازمة الفيبرومياليجيا:

قد يكون من الصعب تشخيصها، حيث لا يوجد اختبار محدد لهذه المتلازمة، وذلك لشيوع الأعراض الرئيسية لها مثل الألم والتعب في العديد من الحالات الأخرى؛ لذلك من المهم استبعاد كل المشاكل الآخرى المتشابهة، لذا سيقوم الطبيب المعالج بعمل كل من:

السؤال عن  تاريخك الطبي وطرح أسئلة مفصلة حول الأعراض الخاصة بك وتبعا سيقوم الطبيب بفحص جسدي وعمل الأشعة السينية واختبارات الدم لكي يتم استبعاد التشخيصات الأخرى، بينما سيعتمد على الأعراض المثبتة علميا لهذه المتلازمة، والتي تشمل:

  1. تاريخ من الألم المنتشر شرط أن يستمر لأكثر من 3 أشهر.
  2. الأعراض الجسدية بما في ذلك التعب المتتالي
  3. والنوم الكثير الغير كاف
  4. المشاكل المعرفية في الذاكرة و التفكير.
  5. عدد المناطق التي شعرت فيها بالألم في جميع أنحاء الجسم في الأسبوع الماضي ( من أربع لخمس مناطق)

علاجها:

أولاً: الأدوية

  • الأدوية التي يكتبها الطبيب من مرخيات عضلات وأدوية ال duloxetine وأدوية لعلاج التهابات الأعصاب.
  • مسكنات الآلام المصرح بها
  • بعض مضادات الاكتئاب التي قد تساعد في تخفيف الألم أو مشاكل النوم

ثانياً: تغيير نمط الحياة

  • يجب الحصول على قسط كاف من النوم
  • ممارسة الرياضة بانتظام خاصة رياضة الأيروبكس والرقص.
  • تعلم كيفية إدارة التوتر عن طريق تمارين الشهيق والزفير وضبط النفس أثناء المواقف الحرجة.
  • قد يحسن العلاج الطبيعي من قوتك ويقلل من الضغط الواقع على جسمك وقد يستخدم المعالج أساليب منها ” العلاج بالإبر الجافة والعلاج اليدوي وجهاز النبضات الكهربائية TENS وتقويم العمود الفقري”
  •  ربما تساعدك أساليب التمرين وتقليل التوترمثل اليوجا والtai chi على الشعور بتحسن عقليًا وجسديًا.
  • بالإضافة إلى ذلك، تعلم كيفية تنظيم يومك ولا تضغط نفسك في العمل فقد يؤدي ذلك إلى تفاقم الأعراض؛ لذلك عليك أن تتعلم موازنة النشاط مع حاجتك للراحة.

ثالثًا: استراتيجيات غذائية يجب وضعها في الاعتبار:

  • تناول الفواكه والخضروات كثيرة، إلى جانب الحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم والبروتينات الخالية من الدهون.
  • اشرب الكثير من الماء.
  • تناول نباتات أكثر من اللحوم.
  • قلل من كمية السكر في نظامك الغذائي.
  • تمرنومارس رياضة بقدر ما تستطيع.
  • اعمل على تحقيق وزنك الصحي والحفاظ عليه.
  • قد تجد أن بعض الأطعمة تزيد الأعراض سوءًا ، مثل: السكر والدهون والأملاح حاول تجنبها ولمعرفة أضرار السكر أضغط “هنا
  • قلل من البهارات بطعامك.
  • احرص على تناول طبق من السلطة يومياً
  • تجنب الأطعمة السريعة والزيوت والدهون.
  • حاول أن تتناول اللحوم المفيدة مثل السمك والسالمون.

المصادر

1- NHS
2- cdc
3- medline plus
4-.medscape

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


حياة صحة طب

User Avatar

Yara Mokhtar

أدرس الطب الرياضي وإصابات الملاعب وأحاول تبسيط المعلومات الطبية للعامة. مهتمة بالموسيقى والقراءة والرسم.


عدد مقالات الكاتب : 44
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق