Ad

حقيقة الوهم وأكاذيب السياسيين

 لماذا نصدق أكاذيب السياسيين ونقبلها كحقيقة؟ الجواب يكمن في كيفية عمل دماغنا البشري. أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حالة الطوارئ الوطنية التي تسمح له بتجاوز الكونغرس وتحرير المزيد من الأموال لبناء الجدار الحدودي العازل بين أمريكا والمكسيك، هذا بعد أكثر من شهر من طرح ترامب الفكرة لأول مرة وبعد تصريحه بأن المكسيك ستمول بناء الجدار ويصدقه أغلبية الأمريكيين، فلماذا نصدق أكاذيب السياسيين بشكل متكرر! هذه هي حقيقة الوهم.

قبل يومين فقط، أخبر ترامب المراسلين أن بناء الجدار الحدودي قد بدأ بالفعل، فكيف يريدك أن تصدق أنه يحتاج إلى إعلان حالة طوارئ وطنية لبناء الجدار الذي قال إنه قد تم بناؤه بالفعل!.

وهناك الآلاف من تلك الأكاذيب يطلقها السياسيين كل يوم فكيف يصدقهم الناس كل مرة؟

«بالقدر الكافي من التكرار وفهم سيكولوجية الأشخاص المستهدفين؛ لن يكون من المستحيل إثبات أن المربع هو في الواقع دائرة. فهي مجرد كلمات والكلمات يمكن تشكيلها إلى أن تكتسح الأفكار وتُصدق». جوزيف جوبلز وزير إعلام هتلر.

يوجد عدة أسباب تجعلنا عُرضة لتصديق السياسيون الكاذبون وللأسف الشديد هم بارعين في استخدام الوسائل والأدوات اللازمة لخداع عقولنا، وهنا نستعرض بعض تلك الوسائل والأدوات علنا نتفاداها مستقبلا:

 محدودية المعرفة

تمتلك أدمغتنا موارد معرفيّة محدودة، وتغير السياسيون المستمر للمعلومات المضللة سرعان ما يثقل قدرتنا على تحليل الحقيقة من الخيال بشكل عملي لكثرة المعلومات المتاحة وتضاربها.

فعند تقييم المعلومات تعتمد أدمغتنا على الاختصارات العقلية لمساعدتنا على تشكيل الأحكام واتخاذ القرارات دون الاضطرار إلى التوقف والتفكير في كل خطوة على طول الطريق.

وبينما تسمح لنا هذه الأساليب البحثية بالمرور خلال التدفق المستمر للمعلومات التي نواجهها في حياتنا اليومية، فإنها أيضًا تجعلنا عرضة التحيزات المعرفية وضعف عملية صنع القرار.

  تأثير الحقيقة الوهمية

عندما يروي سياسي كذبة ما ويكررها -حتى وأن عرفنا أن تلك المعلومات خاطئة- فقد ثبت أن التعرض لنفس العبارة  يزيد من احتمالية قبولها كحقيقة؛ ويرجع ذلك جزئياً إلى ظاهرة تُعرف باسم «تأثير الحقيقة الوهمي-illusory truth effect» حيث يقوم العقل البشري بتصنيف البيانات على أنها أكثر صدقاً وقابلية للتصديق عندما يواجهونها أكثر من مرة فلا تُسجل في المخ على أنها بيانات جديدة بل هي معلومات لديهم من قبل!.

لسوء الحظ فإن نفس التأثير يجعلنا ضعفاء تجاه التكرار من أي نوع، بما في ذلك إعادة صياغة الادعاءات الكاذبة أثناء عملية التحقق منها.

نعم قرأت ذلك بشكل صحيح: كلما تكرر الباطل حتى لو كان الغرض من التكرار هو دحضه، كلما زادت احتمالية قبولها كحقيقة!.

تعدد المصادر

تظهر الأبحاث أيضًا أن الأشخاص يميلون إلى تصديق الرسائل الواردة من مصادر متعددة لتكون أكثر مصداقية من الرسائل الواردة من مصدر واحد.

ونتيجة لذلك فإن الاستماع إلى الخبر نفسه من عدة أشخاص أو مجموعات -الأعلام مثلا- يزيد من احتمال قبولها على أنها صحيحة حتى لو لم يكن الأمر كذلك.

ولك أن تتخيل، ماذا يحدث عندما يمتلك الحاكم كل وسائل الإعلام ويسيطر على الرسائل الواردة خلالها؟

«إن تقنيات الدعاية الأكثر براعة لن تحقق أي نجاح ما لم تتبع مبدأ واحد مستمر؛ يجب أن تقتصر الرسالة الإعلامية على بضع نقاط وتكررها مرارًا وتكرارًا».
– جوزيف جوبلز

تأثير العاطفة

علاوة على ذلك فإن الرسائل التي تخلق إثارة عاطفية -من أي نوع- وخصوصا المشاعر السلبية مثل الخوف أو الاشمئزاز من المرجح أن يتم تمريرها كحقائق.

سواء كانت صحيحة أم لا، وبعبارة أخرى ليس من قبيل الصدفة أن يكون ترويج الخوف من السمات الرئيسية في مسيرات الحكام الدكتاتوريين والطغاة لنصدق الأكاذيب.

«فكر في الصحافة على أنها بيانو رائع، يمكن للحكومات أن تعزف عليه»
– جوزيف جوبلز

المصادر:

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


طب علم الإنسان

User Avatar

Dina Fawzy

Art historian, Writer, Teacher, and Science enthusiast. with a deep love for both teaching and learning, here Researching and waiting for great things to be discovered, and exciting changes to happen in the world of Art, Science, and Technology.


عدد مقالات الكاتب : 30
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق