Ad

تصاعدت ردود الفعل الإيجابية عقب إعلان شبكة فودافون في رمضان 2021 الذي ظهرت فيه الفنانة شريهان بعد غياب دام لمدة 19 عامًا. وتزاحمت ردود الفعل هذه على مواقع التواصل الاجتماعي لترحب بعودتها للساحة الفنية مرة أخرى. ولكن يوجد هنا سؤال يطرح نفسه، لماذا نحب المشاهير؟ ولم كل هذا الاحتفال بعودة فنانة لا تربطك بها أي علاقة؟

لماذا نهتم بالمشاهير؟

في معظم الحالات، يكون ذلك طبيعيًا تمامًا. يقول علماء النفس إن البشر مخلوقات اجتماعية، وقد تطورنا – وما زلنا نعيش – في بيئة دفع فيها الاهتمام بالأشخاص إلى القمة.

قد يكون الإعجاب بالمشاهير نتيجة لتغذية وسائل الإعلام والتكنولوجيا لهذا الاتجاه. قال جيمس هوران، عالم النفس في شركة الاستشارات HVS Executive Search الذي ساعد في إنشاء الاستبيان الأول لقياس ظاهرة عبادة المشاهير أنه في مجتمعنا، يتصرف المشاهير مثل المخدرات حيث أنهم حولنا في كل مكان. إنه مأزق سهل الوقوع فيه.

في الآونة الأخيرة فقط في تاريخ البشرية، كان لدى الناس وصول شبه دائم إلى أخبار المشاهير والإشاعات، لكن المشاهير أنفسهم ليسوا شيئًا جديدًا، لطالما نظر الناس إلى الملوك من أجل النصائح الاجتماعية، وحتى نصائح الموضة.

قال دانييل كروجر، عالم النفس التطوري بجامعة ميتشيغان، إنه حتى مجتمعات الصيد والجمع التي تكون فيها السلع المادية نادرة نسبيًا لها تسلسل هرمي. كما تراقب أنواع الرئيسيات الأخرى عن كثب الأفراد المهيمنين في مجموعاتهم.

يوضح كروجر أن هناك عدة أسباب مختلفة للانشغال بالمشاهير ومحبتهم وهي:

1. الرغبة في تعلم ما يفعله الأفراد ذوو المكانة العالية حتى نصبح مثلهم.
2. سبب سياسي في الأساس، حيث أنه بمعرفة ما يحدث مع الأفراد ذوي المكانة العالية، سنكون قادرين بشكل أفضل على اجتياز المواقف الاجتماعية المختلفة. فإذا كان براد بيت على علاقة جيدة مع زوجته السابقة جينيفر أنيستون، فمن غير المحتمل أن يؤثر على حياة الشخص العادي بطريقة أو بأخرى، لكن الميل الاجتماعي للاهتمام متأصل بعمق.

نظرية مثيرة للاهتمام

هناك احتمال آخر مثير للاهتمام مستمد من نظرية إدارة الإرهاب. تبدأ هذه النظرية بافتراض أن الناس عمومًا يريدون العيش لأطول فترة ممكنة. لكنهم يعلمون أنهم سيموتون، ومن المحتمل أن يكون هذا مزعجًا للغاية. لذلك يبذل البشر قصارى جهدهم كي يتجاهلوا الموت ويبالغون في تقدير صحتهم ويقللون من مخاطر تعرضهم للأمراض وما إلى ذلك.

يستثمر البشر وفقًا للنظرية في أنظمة ذات معنى ستسود بعد وفاتهم. لذا، الموت هو المشكلة ولكنه سيقل إذا كنا سنعيش بطريقة ما بعد الموت، إما بشكل رمزي من خلال أحبائنا ومعتقداتنا الثقافية، أو من خلال معتقداتنا الروحانية.

بمعنى آخر، نحن نحب المشاهير لأنهم جزء لا يتجزأ من الثقافة. لقد حققوا إنجازات في العالم الذي ترسخنا فيه. من خلال متابعتهم وعبادتهم (إلى حد ما)، نشعر كما لو أننا نشاركهم إنجازاتهم المهمة للغاية. وهذا يجعلنا نشعر أن حياتنا مهمة (وفي المقابل، لا يؤلم الموت كثيرًا).

متلازمة عبادة المشاهير

وُصفت متلازمة عبادة المشاهير على أنها اضطراب الوسواس الإدماني حيث يصبح الفرد مهتمًا بشكل مفرط (أي مهووس تمامًا) بتفاصيل الحياة الشخصية لأحد المشاهير.

يمكن لأي شخص محط أنظار الجمهور أن يكون موضوع هوس لشخص آخر (على سبيل المثال، المؤلفون والسياسيون والصحفيون)، لكن الأبحاث والدعاوي الجنائية تشير إلى أنه من المرجح أن يكونوا شخصًا من عالم التلفزيون والسينما أو موسيقى البوب.

على مستوى الباحثين الأكاديميين، مصطلح عبادة المشاهير (CW) هو مصطلح صاغته لأول مرة لين ماكوتشين وزملاؤها الباحثين في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. ومع ذلك، يُعتقد عمومًا أن الاستخدام الأول لمصطلح متلازمة عبادة المشاهير (CWS) كان في مقال في صحيفة ديلي ميل من قبل الصحفي جيمس تشابمان الذي كان يقدم تقريرًا عن دراسة نشرها جون مالتبي وزملاؤه في مجلة الأمراض العصبية والعقلية بعنوان “تفسير سريري للمواقف والسلوكيات المرتبطة بعبادة المشاهير”.

يُظهر بحث مالتبي وزملاؤه أيضًا أن عبادة المشاهير ليس حكرًا على المراهقات فقط ولكنه يؤثر على أكثر من ربع الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع. ذكرت ورقتهم أن عبادة المشاهير كانت لها عواقب إيجابية وسلبية. كان الأشخاص الذين يعبدون المشاهير من أجل الترفيه والأسباب الاجتماعية متفائلين ومنفتحين وسعداء. أولئك الذين يعبدون المشاهير لأسباب شخصية كانوا مهووسين وقلقين، كما كانوا مكتئبين ومنعزلين ومعاديين للمجتمع ومزعجين.

وأنت، هل ترى حب المشاهير ظاهرة صحية؟

مصادر

  1. psychologytoday
  2. psycholoogytoday
  3. livescience

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


علم نفس فنون

User Avatar

Heba Allah kassem

اسمي هبة وأعيش في مصر حيث لا زلت طالبة في كلية العلاج الطبيعي بجامعة مصر للعلوم و التكنولوجيا. لدي شغف حقيقي بالعلم حيث أتابع كل ما هو جديد في ساحة العلم. أحلم بأن أعمل في مجال البحث العلمي يومًا ما.


عدد مقالات الكاتب : 81
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق