Ad

كيف يمكن للموسيقى أن تؤثر علينا؟

كيف يمكن للموسيقى أن تؤثر علينا؟ يمكن لإيقاعاتها أن تجعل أجسادنا ترقص ونغماتها وألحانها يمكن أن تثير المشاعر. حيث أظهرت الأبحاث أن الموسيقى لها تأثير عميق على الإنسان. كما تجلب الحياة للأفكار والذكريات الانفرادية، وتساعد على الشعور بالراحة وتخفيف الشعور بالوحدة، وتعزيز السعادة الخاصة أو المشتركة، وخلق مشاعر الحزن العميق والخسارة. تنقل الموسيقى المشاعر بوضوح بطرق تتجاوز قدرة الكلمات ومعظم أشكال الفن الأخرى. يمكن أن تحمل المشاعر المتقلبة للمرفقات والنزاعات البشرية في الأغاني الشعبية والأوبرا الكبرى، وتثير مشاعر الحشود في المناسبات الاجتماعية العظيمة. هذه الحقائق تتحدى العلوم المعرفية والعصبية المعاصرة. في الواقع، هناك مجال متزايد للرعاية الصحية يعرف باسم العلاج بالموسيقى، والذي يستخدم الموسيقى للشفاء. أولئك الذين يمارسون العلاج بالموسيقى يجدون فائدة في استخدام الموسيقى لمساعدة مرضى السرطان، والأطفال المصابين باضطراب الشخصية الحدية، وغيرهم، وحتى المستشفيات بدأت في استخدام العلاج بالموسيقى للمساعدة في إدارة الألم، للمساعدة في درء الاكتئاب، وتشجيع الحركة، لتهدئة المرضى، لتخفيف التوتر العضلي، وللعديد من الفوائد الأخرى. كما إن علم النفس الموسيقي يدعو علماء الأعصاب الذين يدرسون الدماغ العاطفي إلى كشف الطبيعة العصبية للتجربة العاطفية، والبحث عن رؤى جديدة تماما عن كيفية توليد العقل للتعلم والذاكرة. إن علم الموسيقى التواصلية – الأشكال والوظائف الديناميكية للإيماءات الجسدية والصوتية – يساعدنا على الاستفسار عن الكيفية التي يمكن بها لنبضات الموسيقى المحفزة أن تروي قصصا مقنعة. هذا يقودنا أيضا إلى السؤال عن علاقة الموسيقى البشرية بتراثنا العاطفي الحيواني والحركات الغريزية الديناميكية التي تنقل المشاعر. تقربنا الأبحاث حول الأنظمة العاطفية للحيوانات من شرح الجوانب التي لا تزال غامضة للتجارب العاطفية للإنسان، وبالتالي القوة العاطفية للموسيقى. بمساعدة الأبحاث التي أجريت على الحيوانات حول هذه النظم العاطفية وكيفية تفاعلها مع قدراتنا المعرفية، قد نجد نظرة جديدة على الموسيقى التواصلية كشكل من أشكال السلوك الاجتماعي المبتكر الذي يساعد على بناء العقول الاجتماعية لأطفالنا، لتسهيل الصحة العقلية والبدنية والتعلم. أن مشاعر الحيوانات وأساسها الكيميائي العصبي وحركات الجسم وعباراته التي يعبر عنها، قد تكشف عن المصادر العميقة للشعور الموسيقي لدى البشر. إنها تساعد في شرح كيف تدعم الموسيقى حياتنا الاجتماعية، وكيف يمكن لتفضيلاتنا الموسيقية أن تحدد هويتنا في مجتمعنا. نحن نربط علم الأعصاب المقارن للعواطف بالموسيقى الإيقاعية للتواصل بين الأم والرضيع. بأخذ النظر آثار إصابات الدماغ والاضطرابات الوراثية في نمو دماغ الأطفال، نستنتج أن التقدير المعرفي المكتسب للموسيقى يعتمد على الأنظمة العاطفية تحت القشرية التي تشغل بشكل فريد نصفي الكرة المخية. نلاحظ قدرات التدريس والشفاء في الموسيقى، ونربط التواصل بين المشاعر في الموسيقى بدوافع التعلم الثقافي، وخاصة لتطور اكتساب اللغة.

المصدر:

http://American Psychological Association

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


حياة صحة موسيقى

User Avatar

Raghad Alshaar


عدد مقالات الكاتب : 11
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

النشرة الاخبارية

اشترك الان مجانا


يمكنكم الاشتراك في النشرة الاخبارية الخاصة بمجتمع المكتبة بوست ليسلكم جديد الموضوعات

اختر المجال المهم لك


 

Please enable JavaScript in your browser to complete this form.

This will close in 65 seconds