Ad

كيف أثرت الرضاعة الطبيعية على النمو السكاني في المدن القديمة؟

يقوم المؤرخون بدراسة زيادة وانحسار الكثافة السكانية في المجتمعات القديمة. ولكن معظم هذه الدراسات كانت تميل إلى التركيز على الأحداث التي يهيمن عليها الذكور، كالحروب والسياسة والمال. لكن هناك جانب آخر يصارع لإثبات وجوده، وهو جزء من التاريخ الغير مدوّن والذي سيكون محور هذا البحث.

قام باحثون من جامعة Bournemouth وجامعة Warsaw باستخدام تقنيات كيميائية متقدمة لدراسة الرضاعة الطبيعية في أجزاء من سوريا ولبنان؛ وهي من أقدم المدن في العالم القديم. حيث تم تحليل عينات صغيرة من عظام الرضع والأطفال والأمهات التي تم اكتشافها في مقابر من العصر البرونزي، والتي يتراوح تاريخها مابين 2800_1200قبل الميلاد وذلك باستخدام تقنية تُعرف باسم “تحليل النظائر المستقرة”. من هذا المنطلق تم تأسيس نموذج رقمي يقدر عمر الفطام الجزئي (يتم فيه إدخال أطعمة مكملة للنظام الغذائي عند الطفل الذي يرضع رضاعة طبيعية) والفطام الكامل(توقف الرضاعة الطبيعية تماماً) عند هؤلاء السكان.

طفل مدفون في جرة فخارية يعود للعصر البرونزي، صيدا، لبنان
طفل مدفون في جرة فخارية يعود للعصر البرونزي، صيدا، لبنان

 

كشفت الفحوصات أن النساء كنّ يعتمدن على الرضاعة الطبيعية بشكل حصري حتى يبلغ الرضيع سن الستة أشهر وكنّ يتوقفن تماماً عندما يبلغ الرضيع حوالي العامين النصف، أي في وقت أبكر مما كان شائعاً في أماكن أخرى من هذه المرحلة التاريخية. ربما ساعدت أوقات الفطام المبكرة في زيادة أعداد السكان في هذه المدن التي أصبحت مراكز حضارية مزدهرة في تلك الفترة.

إن المواقع التي استهدفتها هذه الدراسة كانت عبارة عن مراكز حضرية على ساحل البحر المتوسط، ومابين نهري دجلة والفرات (مابين النهرين). غالباً ماتكون عظام الأطفال التي يكشفها علماء الآثار أكثر هشاشة من عظام البالغين، لأنها تكون أصغر حجماً وأقل تمعدناً، أي أنها في كثير من الأحيان تتضرر أو تضيع من خلال التحلل.

ومع ذلك تم الكشف عن عدد كافي من عظام الأطفال لتحليلها كيميائياً ولإجراء الدراسات الإحصائية اللازمة لها، ويعود ذلك إلى طريقة الدفن المعتمدة في الشرق الأدنى القديم، حيث كان يتم دفن الرضع والأطفال داخل جرار فخارية، والتي كانت تحمي العظام جزئياً من بيئة الدفن.

الرضاعة الطبيعية في بلاد الرافدين، قطعة من متحف السليمانية، العراق، تعود إلى 2000- 1500 قبل الميلاد
الرضاعة الطبيعية في بلاد الرافدين، قطعة من متحف السليمانية، العراق، تعود إلى 2000- 1500 قبل الميلاد

تتناسب فترة الرضاعة في المواقع المدروسة مع توصيات منظمة الصحة العالمية لتغذية الرضع، حيث تقوم الأمهات بإرضاع أطفالهن حتى سن الستة أشهر تقريباً، ومن ثم يتم إدخال بعض الأطعمة إلى جانب الرضاعة الطبيعية، ويتم الفطام الكامل بعمر العامين والنصف. ويبدو أن هذا يتناسب مع السجلات المكتوبة المكتشفة في هذا الجزء من العالم. على سبيل المثال، هناك بعض العقود البابلية التي يعود تاريخها إلى ما قبل 1000 قبل الميلاد بين والدي طفل ومرضعة، حيث ستقوم وفقاً لهذا العقد بإرضاع الطفل حتى يبلغ من العمر حوالي السنتين إلى ثلاثة سنوات . وسيتم دفع أجورها بالشعير والزيت والصوف وأحياناً الفضة.

الرضاعة الطبيعية وتأثيرها على الكثافة السكانية: 

تؤثر استراتيجيات الرضاعة الطبيعية والتغذية على البنية السكانية، حيث تقوم الرضاعة الطبيعية لفترة طويلة بترك فجوات كبيرة مابين فترات الحمل، وقد اعتبر ذلك عاملاً رئيسياً في السيطرة على الخصوبة في مجتمعات الصيادين_الجامعين حيث كانت تمتد فترة الرضاعة الطبيعية حتى عمر الخمس سنوات ومابعد، في المقابل يرتبط الفطام المبكر بالمجتمعات الزراعية المبكرة ذات النمو السكاني العالي.

هذا يعني أن فترات الرضاعة الأقصر التي أظهرتها نتائج الفحوصات ربما ساعدت في الزيادة السكانية في مدن سوريا ولبنان القديمة. وربما كانت مرتبطة بإنتاج المحاصيل الزراعية كالقمح والشعير وكذلك منتجات الألبان والتي يمكن إطعامها بسهولة للرضع كمكملات غذائية. ظهرت الزراعة في وقت باكر من هذا الجزء من العالم وتزامنت مع ظهور المراكز الحضرية وإنشاء شبكات دولية واسعة النطاق.

إن الرضاعة الطبيعية والفطام في لبنان وسوريا القديمة لم تدخل في النصوص التاريخية الكبيرة. لكن تُظهر الدراسة أن هذه القضية كان  لها تأثير كبيرعلى المجتمع.

 

المصدر:

1- ancient origins

2- the conversation

 

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


آثار

User Avatar

Batoul sirees

حاصلة على ماجستير في آثار الشرق القديم من جامعة حلب، مهتمة بالقراءات المتعلقة بآثار وتراث الحضارات والثقافات المتنوعة.


عدد مقالات الكاتب : 25
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق