Ad

عندما يتعلق الأمر بالمنشطات الذهنية، فإن العلم لا يزال يتطور. في حين تشير بعض الدراسات إلى نتائج واعدة، فإن البعض الآخر يثير مخاوف بشأن فعاليتها، والجرعة المثلى، والسلامة على المدى الطويل. في هذا المقال، سوف نتعمق في عالم المنشطات الذهنية، ونستكشف تاريخها وعلومها وتأثيرها. وسنقوم بفحص أربعة من منشطات الذهن الأكثر استخدامًا على نطاق واسع وسنفصل الحقيقة عن الخيال. انضم إلينا ونحن نكشف سر فعالية المنشطات الذهنية في تعزيز الدماغ.

السعي القديم للحصول على إكسير سحري

يعود تاريخ السعي وراء “الإكسير السحري” لتعزيز الوظيفة الإدراكية للمخ إلى آلاف السنين. في الطب الصيني التقليدي، استخدم الممارسون العلاجات العشبية لتحسين الذاكرة والتركيز والوضوح العقلي. لقد أسر مفهوم الجرعة السحرية التي يمكن أن تطلق العنان للإمكانات البشرية الخيال البشري لعدة قرون.

وفي اليونان القديمة، كتب فلاسفة مثل أرسطو وأفلاطون عن أهمية السعي وراء المعرفة. لقد اعتقدوا أن تطور العقل البشري ضروري لتحقيق أشياء عظيمة. وولدت فكرة مادة “تعزيز العقل”، وبدأ الناس في البحث عن طرق لتعزيز قدراتهم العقلية.

وفي العصور الوسطى، سعى الكيميائيون إلى صنع “إكسير الحياة” الذي يمنح الشباب الأبدي والحيوية والحكمة. وعلى الرغم من أن جهودهم ربما باءت بالفشل، إلا أنهم وضعوا الأساس للفهم الحديث لعلم الصيدلة وإمكانية تأثير المواد على السلوك البشري.

استمر البحث عن إكسير سحري عبر القرون، حيث طورت الثقافات المختلفة علاجاتها الخاصة لتحسين الوظيفة الإدراكية. من ممارسات الأيورفيدا القديمة في الهند إلى استخدام الجنكة بيلوبا (Ginkgo biloba) في الطب الأوروبي التقليدي، كان البحث عن التعزيز المعرفي بمثابة مسعى إنساني عالمي.

ما هي المنشطات الذهنية وكيف تعمل؟

مصطلح “منشط ذهني” صاغه عالم النفس والكيميائي الروماني كورنيليوس إي. جيورجيا في أوائل السبعينيات. إنها مشتقة من الكلمتين اليونانيتين (nӧos) التي تعني التفكير و(tropein) التي تعني الدليل. وتعني المركبات التي يمكنها توجيه التفكير أو تعزيزه.

ويعتقد أن المنشطات الذهنية تعمل بعدة طرق. قد تعمل على تحسين نقل الإشارات بين الخلايا العصبية، والحفاظ على صحة الخلايا العصبية، والمساعدة في إنتاج الطاقة. وتحتوي بعض منشطات الذهن أيضًا على خصائص مضادة للأكسدة، والتي يمكن أن تقلل من تلف الخلايا العصبية الناجم عن الجذور الحرة (free radicals).

لكن كيف يحققون ذلك بالضبط؟ إحدى الطرق هي زيادة إنتاج الناقلات العصبية، وهي رسل كيميائية تنقل الإشارات بين الخلايا العصبية. ومن خلال زيادة إنتاجها، يمكن للمنشطات الذهنية تعزيز سرعة وكفاءة هذه الإشارات، مما يؤدي إلى تحسين الوظيفة الإدراكية.

بالإضافة إلى ذلك، قد تساعد منشطات الذهن أيضًا على تحسين تدفق الدم إلى الدماغ، مما قد يزيد من الأكسجين وتوصيل العناصر الغذائية إلى الخلايا العصبية. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تحسين إنتاج الطاقة، وتقليل التعب، وتعزيز الأداء المعرفي.

فعالية المنشطات الذهنية

استكشاف أفضل 4 منشطات ذهنية والأكثر استخدامًا

القهوة

أولاً، الكافيين. هذا صحيح، يتم امتصاص الكافيين بسرعة في الدم ويتم توزيعه في جميع أنحاء الدماغ، مما يزيد من اليقظة ورد الفعل والمزاج. ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن التحمل الفردي والاستجابة للكافيين يختلفان بشكل كبير بسبب الاختلافات الجينية في جين (CYP1A2). على الرغم من أنه آمن بشكل عام، إلا أن الاستهلاك المفرط يمكن أن يؤدي إلى القلق واضطرابات النوم ومشاكل في القلب.

الشاي الأخضر

بعد ذلك، لدينا إل-ثيانين (L-theanine)، وهو حمض أميني موجود عادة في الشاي الأخضر. هذا المنشط الذهني قد يزيد من إنتاج موجات ألفا في الدماغ، المرتبطة بزيادة اليقظة والهدوء. ومع ذلك، فإن آثاره على الأداء المعرفي لا تزال غير واضحة، ومع نتائج متفاوتة في دراسات مختلفة. ظهر أن الجمع بين إل-ثيانين والكافيين له نتائج واعدة، حيث أدى إلى تحسين الأداء المعرفي واليقظة لدى الشباب.

الأشواغاندا

ثالثًا، لدينا الأشواغاندا (Ashwaghanda)، وهو دواء هندي قديم يستخدم لتعزيز الذاكرة والوظيفة الإدراكية. أظهرت الدراسات تحسينات كبيرة في المرونة الإدراكية، والذاكرة البصرية، ووقت رد الفعل، والأداء التنفيذي لدى الذكور الأصحاء وكبار السن الذين يعانون من ضعف إدراكي خفيف. ومع ذلك، ينبغي النظر إلى هذه النتائج بحذر، لأن الدراسات كانت صغيرة نسبيًا وقصيرة الأجل.

الكرياتين

وأخيرًا، لدينا الكرياتين (Creatine)، وهو مركب عضوي ضروري لإنتاج الطاقة وغالبًا ما يستخدم كمكمل رياضي. لكن هل تعلم أن لها أيضًا تأثيرات أخرى؟ ثبت أن مكملات الكرياتين تعمل على تحسين الذاكرة قصيرة المدى وتقليل التهاب الدماغ والإجهاد التأكسدي، مما يؤدي إلى تحسين الأداء المعرفي وتقليل التعب.

في حين أن هذه المنشطات الذهنية تبدو واعدة، فمن الضروري التعامل مع استخدامها بحذر. ولا يزال العلم يتطور، وهناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتحديد الجرعات المثالية وسلامتها على المدى الطويل.

فصل الحقيقة عن الخيال

أحد التحديات الكبيرة في دراسة المنشطات الذهنية هو الافتقار إلى التوحيد القياسي. حيث لا يتم تنظيم العديد من المكملات الغذائية من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، مما يعني أن جودة ونقاء المكونات يمكن أن تختلف بشكل كبير. وهذا يصعب من إمكانية تحديد ما إذا كانت التأثيرات ناتجة عن المنشط الذهني نفسه أو عن عوامل أخرى.

بالإضافة إلى ذلك، فإن العديد من الدراسات حول المنشطات الذهنية تحتوي على عينات صغيرة الحجم، أو مصممة بشكل سيء، أو يتم تمويلها من قبل شركات لها مصلحة خاصة في النتيجة. وهذا قد يؤدي إلى نتائج متحيزة والمبالغة في الفوائد. ومما يزيد الطين بلة أن تأثير العلاج الوهمي يمكن أن يكون كبيرًا، مما يدفع الناس إلى الشعور وكأنهم يختبرون تحسينات معرفية، في حين أنهم يتوهمون. على الرغم من هذه التحديات، أظهرت بعض المنشطات الذهنية نتائج واعدة في الدراسات العلمية الدقيقة.

ومع ذلك، فإن المنشطات الذهنية الأخرى، مثل إل-ثيانين والأشواغاندا، لها نتائج متضاربة أكثر. ففي حين تشير بعض الدراسات إلى أنه قد يكون لها فوائد معرفية، لم تجد دراسات أخرى أي آثار كبيرة. وإلى أن يتم إجراء المزيد من الأبحاث، فمن غير الواضح ما إذا كانت هذه المنشطات الذهنية فعالة حقًا.

مستقبل المنشطات الذهنية

في المستقبل القريب، يمكننا أن نتوقع رؤية منشطات ذهنية أكثر استهدافًا وفعالية تصل إلى السوق. ومع التقدم في علم الجينوم والطب الدقيق، سنكون قادرين على تحديد أي منشطات ذهنية تعمل بشكل أفضل لأفراد محددين بناءً على تركيبتهم الجينية.

قد يؤدي هذا إلى عصر جديد من صحة الدماغ الشخصية، حيث يمكن للأفراد التحكم في صحتهم المعرفية بشكل لم يسبق له مثيل. ولكن من الضروري أن نتذكر أن منشطات الذهن يجب أن تكمل أسلوب الحياة الصحي والنظام الغذائي المتوازن، وليس أن تحل محله.

بينما نبدأ هذه الرحلة نحو مستقبل تعزيز الدماغ، من المهم أن نبقى على اطلاع، ونقيم الأدلة بشكل نقدي، ونتشاور مع المتخصصين في مجال الصحة قبل إضافة أي مكملات جديدة إلى روتيننا.

المصادر

What are nootropics and do they really boost your brain? (theconversation.com)

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


طب صحة

User Avatar


عدد مقالات الكاتب : 148
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *