Ad

يعد مسجد ابن طولون من أهم وأقدم المساجد في مصر ، ويقع في قلب القاهرة الإسلامية التاريخية. تم بناؤه في القرن التاسع على يد أحمد بن طولون، الحاكم العباسي لمصر، ويشتهر بهندسته المعمارية الفريدة وعناصره الزخرفية وأهميته التاريخية. ستقدم هذه المقالة لمحة عامة عن تاريخ المسجد، وهندسته المعمارية، وأهميته الثقافية.

تاريخ وعمارة مسجد ابن طولون

يعتبر مسجد ابن طولون ثاني أقدم مسجد موجود في مصر. وهو النصب الوحيد المتبقي في مدينة القطائع ، وقد تم إنشاؤه عام 870 م في عاصمة الدولة الطولونية في مصر من قبل حاكم مصر أحمد بن طولون. [3] ويعدّ نموذجاً فريداً للعمارة الإسلامية بمئذنته اللولبية المميزة وفنائه الواسع المفتوح. يغطي المجمع مساحة تزيد عن 26000 متر مربع ويحيط به سور مرتفع له ثلاث بوابات [1]. يقع المدخل الرئيسي في الجهة الشرقية للمسجد ويؤدي إلى قاعة الصلاة التي يدعمها أكثر من 200 عمود مرتبة في 17 صفًا. تم تزيين المسجد من الداخل بأنماط هندسية أنيقة ونقوش بالخط العربي ، وهي سمات مشتركة للفن والتصميم الإسلامي [2]. تم تزيين جدران وأعمدة قاعة الصلاة بنقوش وزخارف معقدة تعكس المفهوم الإسلامي للتناسق والتوازن. [3]

الشكل 1: مسقط الجامع

تتوج الواجهات الخارجية للمبنى بتشكيلات مكونة من أشكال فريدة تعرف باسم ‘العرائس’، والتي تشبه الأشكال البشرية المجردة أو الدمى الورقية. يتخلل النصف العلوي من واجهات المبنى صفٌّ من النوافذ ذات الأقواس المدببة؛ والتي تحاط بأعمدة متراصة تشبه تلك الموجودة في مقياس النيل في جزيرة الروضة في القاهرة. يوجد 19 بابًا مستطيلًا بسيطًا على جدران المسجد، وبعتبر الرواق الشرقي للجامع هو الأكثر زخرفةً ويحتوي على محاريب من العصور الطولونية والفاطمية والمملوكية. ترتكز أقواس الممرات على أرصفة مبنية من الآجر الأحمر ، وفي أركانها أعمدة صغيرة، وهو النمط الذي ظهر من قبل في جامع سامراء الكبير. [3]

مئذنة مسجد ابن طولون

تعتبر مئذنة مسجد ابن طولون أبرز معالمه. يرتفع إلى ارتفاع 26 مترًا وهو مبني على شكل حلزوني فريد من نوعه ، مع درج خارجي يؤدي إلى القمة [3]. تعلو المئذنة قبة صغيرة وهلال، ومن الجدير بالذكر أنها المئذنة الوحيدة خارج العراق التي تماثل في التكوين المئئذنتين الملويّتين لجامعي سامرّاء الكبير وأبي دُلَف.

الشكل 2: مئذنة جامع ابن طولون

فناء المسجد

فناء مسجد ابن طولون هو سمة فريدة أخرى للمسجد، وهو مساحة شاسعة ومفتوحة محاطة برواق مكوّن من أعمدة تعلوها أقواس حدويّة الشكل، كما تم دعم الممرات بأعمدة مصنوعة من أنواع مختلفة من الحجر ، بما في ذلك الرخام والغرانيت، والتي يُرجح أنها مأخوذة من المباني الرومانية والبيزنطية القديمة [2].

الشكل 3: فناء المسجد وتظهر في الصورة قبة الوضوء

الأهمية التاريخية للمسجد

ليس مسجد ابن طولون مكانًا للعبادة فقط؛ ولكنه أيضًا رمز لسلطة وثروة الخلافة العباسية. تم بناء المسجد في فترة ازدهار ثقافي واقتصادي كبير في مصر العباسية، ويعكس تصميمه وبنائه التقنيات المبتكرة والإنجازات الفنية في ذلك الوقت [1]. ما يعدُّ شهادة على الإرث الدائم للحضارة الإسلامية وإسهاماتها في العلوم والتكنولوجيا والثقافة.

المصادر

  1. Mosque of Ahmad ibn Tulun – Encyclopaedia Britannica
  2. Mosque of Ibn Tulun – Archnet
  3. Ibn Tulun Minaret – Museum With No Frontiers

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


عمارة

User Avatar

Nour Al Barri

Architecture major & amateur artist. I love reading and I am interested in archeology and cultural heritage


عدد مقالات الكاتب : 23
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة