Ad

يتكون دماغ الإنسان من حوالي 100 مليار خلية عصبية على عكس الخلايا الأخرى، لا تتكاثر الخلايا العصبية أو تتجدد وترسل الخلايا العصبية إشارات إلى دماغك وتستقبلها ومن بين كل الخلايا فهي حقًا فريدة من نوعها من الناحية الهيكلية والوظيفية. وأوضحت الدراسات أنه يعاني حوالي 2.5 مليون فرد من إصابات الدماغ ويتوفى تقرييًا 50.000 ويعاني 80.000 من إعاقة دائمة كل عام. وفي هذا المقال سنتعرف عزيزي القارئ على تلف الدماغ وأعراضه وأسبابه وتشخيصه والعلاج… وقبل الدخول في موضوعنا علينا دعنا بداية نتعرف على مكونات وأنواع الخلية العصبية.

مكونات الخلية العصبية

تختلف أجزاء الخلايا العصبية في الحجم والشكل والبنية حسب دورها وموقعها وبالرغم من ذلك فجميع الخلايا العصبية تحتوي على ثلاثة أجزاء رئيسية وهم:

جسم الخلية

جسم الخلية يعرف أيضًا باسم «Soma» وهو جوهر الخلية العصبية، فهو يحمل المعلومات الجينية ويحافظ على بنية الخلايا العصبية ويوفر الطاقة للقيام بالأنشطة اليومية. ومثل أجسام الخلايا الأخرى يحتوي على نواة وعضيات متخصصة ومحاط بغشاء يحميه.

محور الخلية العصبية

المحوار أو المحور عبارة عن هيكل طويل يشبه الذيل وتحتوي كل الخلايا العصبية بشكل عام على محور عصبي واحد يرتبط بجسم الخلية عند تقاطع يسمى رأس المحور العصبي وتُعزل العديد من المحاور بمادة تسمى «المايلين-Myelin» ويساعد المايلين المحاور العصبية في توصيل الإشارات الكهربية.

التشعبات العصبية

التشعبات العصبية أو الزوائد الشجرية هي جذور ليفية تتفرع من جسم الخلية، تستقبل وتعالج الإشارات من المحاور العصبية ويختلف عددهم بناء على دورهم. فمثلًا خلايا «بركنجي-Purkinje» نوعًا خاص من الخلايا العصبية المتواجدة في المخيخ فهي متطورة للغاية وتسمح باستقبال آلاف الإشارات.

ما هي أنواع الخلايا العصبية؟

تختلف أنواع الخلايا العصبية في التركيب والوظيفة وبالنظر إلى ذلك العدد الهائل من الخلايا العصبية فهناك آلاف من الأنواع المختلفة مثل وجود آلاف الكائنات الحية على الأرض. وهي الوحدات الأساسية للدماغ والجهاز العصبي.

فمن حيث الوظيفة يصنف العلماء الخلايا العصبية إلى ثلاثة أنواع:

الخلايا العصبية الحسية

الخلايا العصبية الحسية هي من تساعدك على التذوق والشم والسماع والرؤية… تجعلك تشعر بالعالم من حولك.

فمثلًا ركضك على الرمال الساخنة ينشط الخلايا العصبية الحسية في باطن قدميك. فترسل هذه الخلايا رسالة إلى عقلك تجعلك تدرك تلك الحرارة.

الخلايا العصبية الحركية

الخلايا العصبية الحركية تلعب دورًا في الحركات الإرادية واللاإرادية، وتسمح للدماغ والحبل الشوكي بالتواصل مع العضلات والأعضاء والغدد في جميع أنحاء الجسم. هناك نوعان منها العلوي والسفلي، فالخلايا العصبية السفلية تحمل الإشارات من الحبل الشوكي إلى العضلات الملساء والعضلات الهيكلية بينما الخلايا العصبية العلوية تحمل إشارات من الدماغ إلى الحبل الشوكي (حيث الخلايا العصبية السفلية التي تأخذ الإشارات منها).

فمثلًا عندما تأكل ترسل الخلايا العصبية الحركية السفلية في الحبل الشوكي إشارات إلى العضلات الملساء في المريء والمعدة والأمعاء؛ فتنقبض تلك العضلات مما يسمح للطعام بالمرور عبر جهازك الهضمي.

الخلايا العصبية الداخلية

الخلايا العصبية الداخلية هي وسيط عصبي بين الدماغ والحبل الشوكي، وهي أكثر أنواع الخلايا العصبية شيوعًا وتنقل إشارات من الخلايا العصبية الحسية إلى الخلايا العصبية الحركيّة، فتعتبر وسيط بين الخلايا وبعضها.

فمثلًا عند تلمس كوبًا من الشاي الساخن، ترسل الخلايا العصبية الحسية في أطراف أصابعك إلى الخلايا العصبية الداخلية في الحبل الشوكي، فتقوم الخلايا العصبية الداخلية بتمرير تلك الإشارات للخلايا العصبية الحركية في يدك، مما يجعلك تحرك يدك.

فبعد تلك المقدمة البسيطة عن الخلايا العصبية، لنبدأ الآن في معرفة ما هو تلف الدماغ | أسبابه وأعراضه والعلاج.

ما هو تلف الدماغ؟

يحدث تلف الدماغ عندما يصاب دماغ الشخص بإصابة رضحية كالسقوط أو حادث سيارة أو إصابات غير رضحية كالسكتة الدماغية. أو ربما بسبب الاكتئاب، إذ يعاني 280 مليون شخص في العالم من الاكتئاب، وتشير الدراسات إلى أن الاكتئاب يسبب ضمور الخلايا -موت الخلايا وفقدانها تدريجيًا- (يتم علاج ذلك بأدوية المضادة للاكتئاب) ولكز حتى بعد العلاج من الاكتئاب يستمر الضرر في صورة صعوبات في التذكر والتركيز.

فلا يعود الدماغ كما كان سابقًا فهو ليس كالجروح أو الإصابات الأخرى بجسدك وفي السطور التالية سنوضع أنواع وأسباب وأعراض والعلاج لإصابات الدماغ التي تؤدي لتلفه.

ما هي أنواع الإصابات التي تؤدي لتلف الدماغ؟ وما هي أسبابها؟

الإصابات الرضحية

الإصابات الرضحية أي المتعلقة بصدمة ما والإصابات غير الرضحية. فتحدث إصابات الدماغ الرضحية بسبب ضربة أو إصابة قوية في الرأس تؤدي إلى إتلاف الدماغ وأنواعها:

  • إصابة الرأس المغلقة وهي تحدث عندما تخترق قوة خارجية الرأس مثل ضربة في الرأس أو الجمجمة وتسبب إصابة وتورمًا في الدماغ.
  • إصابة مخترقة وهي نوع تسببه رصاصة أو سكين أو أي أداة حادة أخرى وتعرف بإصابة الرأس المفتوح كذلك.
  • ارتجاج في المخ ويكون نتيجة لإصابة في الرأس المغلقة أو المخترقة وتسبب ضعفًا في وظائف المخ.
  • الكدمة هي إصابة تسبب نزيف في الدماغ وهي ناتج عن ضربة في الرأس.
  • متلازمة هز الرضيع وتعرف باسم صدمة الرأس المؤذية وذلك نتيجة هز طفل بقوة.

الإصابات غير الرضحية

الإصابات غير الرضحية ويطلق عليها الأطباء أيضًا الإصابات الدماغية المكتسبة وأنواعها:

  • نقص الأكسجين مثل الاختناق أو الغرق…
  • التهاب الدماغ وهناك عدة أسباب للإصابة به ولكن أكثرهم شيوعًا هي العدوى الفيروسية وغالبًا ما يتسبب التهاب الدماغ في ظهور علامات وأعراض شبيهة بالإنفلونزا الخفيفة -مثل الحمى أو الصداع- أو عدم ظهور أيه أعراض.
  • السكتة الدماغية وتحدث نتيجة عدم تدفق الدم إلى الدماغ بسبب جلطة دموية أو نزيف في المخ.
  • الورم الدماغي ويشمل سرطان الدماغ والأمراض المرتبطة بالسرطان.

أعراض تلف الدماغ

الدماغ عضو معقد فكل جزء له وظائف مختلفة ويمكن أن تحدد المنطقة المتضررة أعراض الشخص ويمكن أن يتسبب تورم الدماغ في ظهور أعراض مختلفة.

فمثلًا من الأعراض:

  • صعوبة الرؤية.
  • تأثر التوازن.
  • صداع في الرأس.
  • النوبات.

كذلك يمكن أن يتسبب تلف الدماغ في تغيرات في الشخصية بالإضافة للأعراض الجسدية. ففي بعض الأحيان، قد يكون الطبيب قادرًا على التنبؤ بالأعراض التي قد يعاني منها الشخص بناء على منطقة معينة تعرضت للتلف في الدماغ. أمثلة على أعراض الإصابة بأجزاء معينة في الدماغ:

  • الفص الجبهي وهو الجزء الأمامي من الدماغ (تحت الجبهة) والمسؤول عن الوظائف التنفيذية مثل التخطيط للمستقبل والحكم ومهارات اتخاذ القرار وتحويل الأفكار إلى كلام والمهارات الحركية وتكوين الذكريات وفهم مشاعر الآخرين والتفاعل معها وتشكيل الشخصية…
  • الفص الصدغي (تحت الأذنين) ويتمركز دوره حول المحفزات السمعية والذاكرة والعاطفة. فهو المسؤول عن تفسير المعلومات في شكل أصوات للأذنين. ويستقبل الترددات والأصوات والنبرات المختلفة ويعطيها معنى ويلعب دور في التعرف على الأشياء وفهم اللغة.
  • الفص الجداري وهو المسؤول عن معالجة المعلومات الحسية والتي تتعلق بالحواس الخمس، ويقع في الجزء العلوي الخلفي من الجمجمة.
  • الفص القذالي وهو المسؤول عن الإدراك البصري مثل اللون والشكل والحركة…

كذلك يمكن أن تكون إصابات جذع الدماغ -يقع في الجزء السفلي الخلفي من الرأس- كارثية، وهو المسؤول عن التنفس ومعدل ضربات القلب ودورات النوم.

كيف يتم تشخيص تلف الدماغ؟

ينظر الأطباء أولًا للأعراض والأحداث التي أدت إلى إصابته فعلى سبيل المثال قد يسألون ما إذا كان الأشخاص الآخرون قد رأو الشخص يفقد وعيه لفترة زمينة أم لا.

سينظرون أيضًا إلى سلوكياته وهل اختلفت عن ما كان معتاد أم لا. من ثم إجراء فحوصات لتحديد مدى الإصابة مثل فحوصات التصوير المقطعي أو الفحوصات الآخري التي تدل على وجود أورام أو نزيف أو أي أضرار أخرى في الدماغ.

كذلك تحاليل الدم التي قد تكشف عت علامات العدوى وآثار وأسباب الإصابات الرضحية وغير الرضحية. اختبارات الدماغ أيضًا، فقد طور الأطباء عددًا من الاختبارات التي تستهدف مناطق معينة من الدماغ مثل الذاكرة وحل المشكلات والتركيز.

أنواع العلاج حسب الأعراض

تعتمد علاجات تلف الدماغ على نوع الإصابة وأعراض الشخص. يمكن أن تختلف أيضًا بمرور الوقت، ووفقًا للمعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية، فإن ما يقدر بنحو 50% من المرضى الذين يعانون من إصابات خطيرة في الرأس يحتاجون إلى جراحة. وذلك عندما يكون هناك نزيف كبير في الدماغ أو ورم في أو أجسام غريبة في الجمجمة أو الدماغ نفسه. فيضع الجراح أدوات لمراقبة ضغط الشخص داخل الجمجمة أو لتصريف الدم أو السائل الدماغي النخاعي ويمكن أن يساعد ذلك في تقليل الضغط في الدماغ ومنع الإصابة المستمرة.

إذا كانت إصابة الدماغ شديدة أو تعرض لإصابات أخرى في الجسم، فسيدخل الطبيب أنبوب تنفس لدعم تنفسه أثناء شفاء دماغه وجسمه. يمكن للأطباء أيضًا إعطاء مضادات حيوية لعلاج الالتهابات أو أدوية لعلاج اختلال التوازن.

بعد علاج أكثر مراحل الإصابة خطورة، يوصي الأطباء تحت إشرافهم المريض بعلاجات مثل

العلاج الطبيعي و النفسيى.

يمكن أن تستغرق إصابة الدماغ وقتًا وجهدًا للتعافي وقد لا تعود دماغ بعض الأشخاص أبدًا إلى وظائفهم المعرفية بشكل كامل عما كانت قبل إصابتهم.

كيف يمكنك الوقاية من الإصابات التي تؤول لتلف الدماغ؟

يمكنك الوقاية من خلال الأخذ بالإجراءات الاحترازية عند السفر أو خروجك من المنزل عامة أو ممارسة الرياضة كربط حزام الأمان عند ركوب سياراتك كذلك عند ممارستك أي رياضة. فمثلًا ركوب الدرجات يلزم ارتداء خوذة وإذا كان لديك أطفال تجنب متلازمة هز الرضيع وكذلك أجعل المكان المتواجدين به أمن. إذ سقطت أو تعرضت دماغك لأي ضرر -حتى لو طفيف بالنسبة لك- توجه إلى الطبيب فورًا وتذكر الأسباب السابقة التي عرضنها جيدًا.

المصادر

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


صحة علم طب

User Avatar

Ayaa Yasser

آية من مصر، أدرس الرياضيات، مُحبة للعلوم والبحث العلمي.


عدد مقالات الكاتب : 46
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق