Ad

في البداية ولمئات الآلاف من السنين، علم الأطفال أنفسهم من خلال اللعب والاستكشاف الذاتي، وحسب التاريخ البيولوجي لجنسنا البشري، لمئات الآلاف من السنين، لربما قبل ظهور الزراعة، كان الإنسان صياد أو مزارع. فمن خلال تلك الأنشطة والممارسات، تعلم الأطفال في ثقافات الصيد وجمع الثمار ما يحتاجون إلى معرفته ليصبحوا بالغين فعالين من خلال لعبهم واستكشافهم. من المفترض أن يكون الدافع القوي لدى الأطفال هو اللعب والاستكشاف. فقد سمح البالغون في ثقافات الصيد وجمع الثمار للأطفال بحرية غير محدودة تقريبًا للعب والاستكشاف بمفردهم لأنهم أدركوا أن تلك الأنشطة هي طرق طبيعية لتعلم الأطفال. لذا، فإن المدارس تعتبر مؤسسات حديثة، نعلم جميعًا مدى أهمية المدرسة للتربية البشرية في سن مبكرة. ولكن على الرغم من قضاءنا جميعا فترة طويلة جدًا من حياتنا في المدرسة، إلا أنه لم نسمع على الأغلب أو لم يتحدث أحد معنا عن أصل المدرسة، ومن أين أتت وأين تأسست المدرسة الأولى، سنتحدث في هذه المقالة عن تاريخ المدرسة ونشأتها.

تاريخ التعليم

بحلول عام 3100 قبل الميلاد، أدركت بعض الحضارات مثل  المصرية القديمة والحضارات القديمة الأخرى حقيقة أنه من الصعب نقل المعرفة من جيل إلى آخر شفهيًا، فاتجهت إلى الكتابة لتسجيل المعرفة والحفاظ عليها. ومع ذلك، كانت الكتابة مخصصة للنخب المعروفة باسم الكتبة. لذا، نجد أنه عادةً ما يرتبط التعلم بالتسجيل والتدوين والكتابة، سواءًا بالنقوش أو الرسوم أو الكتابة، لذا إذا بحثنا في تاريخ الكتابة، سنجد أن أقدم تدوين كتابي يعود تاريخه إلى حوالي 3000 عام قبل الميلاد، في الحضارة السومرية، فقد وُجدت أقدم ألواح ذات نقوش مكتوبة عن ترتيب أمور الدولة أو خاص بالمؤسسات الدينية.

نشأة التعليم الإلزامي

التعليم الإلزامي هو الاسم الذي يُطلق على الفترة الزمنية المطلوبة قانونًا والتي يُتوقع من الأطفال الالتحاق خلالها بالمدرسة. والتى تتطلب تلزم يلتحق الأطفال بالمدارس من سن 5أو6 سنوات حتى سن 18 عامًا. بهدف حصول الطفل على تعليم تأسيسي قوي لتكون فرصة للنجاح وفرصة لتكون مواطن صالح.

لأسباب عديدة بعضها ديني وبعضها علماني، نشأت فكرة التعليم العام الإلزامي ثم انتشرت تدريجيًا، كان مفهوم التعليم غرس مفاهيم ومباديء ونقل الخبرات.

فخلال الكثير من تاريخ البشرية، حاول العديد من القادة فرض المعايير التعليمية على شعوبهم. وإن كان بشكل غير رسمي. فقد كتب أفلاطون في كتابه الشهير الجمهورية عن ضرورة وفائدة تثقيف الجماهير، والدعوة إلى دراسة «الفضائل الأربع» وامتلاك معرفة الخير، في حين أن مثل هذه الأفكار قد تكون قديمة، إلا أنها الأساس الذي تُبنى عليه النظرية التعليمية الإلزامية الحديثة.

كيف نشأت المدرسة؟

ربما تكون قد رأيت بعض المدراس القديمة،كهيئة المنازل القديمة المكونة من غرفة واحدة والتي كانت موجودة منذ بضع مئات من السنين أو أكثر. لكن أقدم المدارس تعود إلى آلاف السنين.

فكما ذكرنا، مع الحاجة لنقل الخبرات والمعارف والمهارات والقيم والتقاليد، أي للبقاء على قيد الحياة، جاءت الحاجة إلى التعليم، أي جاءت الحاجة للتعليم مع أول وجود بشري على الأرض.

لم يكن البشر الأوائل بحاجة إلى مدارس بمفهومها المعروف لنقل المعلومات. فقد قاموا بتعليم الشباب على أساس فردي داخل وحدة الأسرة. حتى نما عدد السكان وتشكلت المجتمعات.

وبدلاً من أن تكون كل أسرة مسؤولة بشكل فردي عن التعليم، سرعان ما اكتشف الناس أنه سيكون من الأسهل والأكثر كفاءة أن تقوم مجموعة صغيرة من البالغين بتعليم مجموعة أكبر من الأطفال. وبهذه الطريقة، نشأ مفهوم المدرسة.

حتى عندما نشأت المدراس، لم تكن مثل المدارس التي نعرفها اليوم. غالبًا ما ركزت المدارس الأولى بشكل أكبر على مهارات التدريس وتمرير القيم الدينية، بدلاً من تدريس مناهج ومجالات موضوعية محددة مثل التى هي موجودة اليوم. ركزت المدارس الأولى على القراءة والكتابة والرياضيات. وكانت العديد من المدارس المبكرة مخصصة للبنين فقط، وعادة ما تكون هناك خيارات قليلة -إن وجدت- للبنات.

نظام المدرسة في مصر القديمة

تاريخيا، تم إنشاء المدارس الحديثة لأول مرة في مصر القديمة من حوالي 3000 إلى 500 قبل الميلاد. لكن وجهات نظر نموذج التعلم لا تزال مختلفة تمامًا عن اليوم، لأن عملية التعلم كانت بسيطة جدًا. كما أقيمت أنشطة التعلم في ذلك الوقت في مجال مفتوح يشبه نزهه أو اجتماع مفتوح خلال اليوم.

نظام المدرسة الأولى في الحضارة الصينية القديمة.

أقدم مدرسة في الصين، عرفت لأول مرة في أسرة هان حوالي 143-141 قبل الميلاد. أسسها الحاكم وين وانغ، كانت تسمى تشنغدو شيشي، لكنها حُرقت أثناء حريق ضخم، ثم أعيد تجديدها مرة أخرى من قٍبل أسرة الحاكم نفسه عام 194، يُذكر أن ان كونفوشيوس، مينسيوس ولاوتسو كانوا من بين أوائل المعلمين في تلك المدرسة الصينية القديمة.

المدرسة اليونانية القديمة.

بدأ التدريس في أثينا حوالي 400 عام قبل الميلاد، وكان سقراك التذي توفي عام 399 هو أو من أوقد الفكر الاستقصائي لإثارة أفكار طلابه لفهم معنى الحياة والحقيقة والعدالة بشكل أكثر عمقًا.  فعندما بدأت فكرة التعلم الرسمي تنتشر إلى الحضارات القديمة مثل اليونان، بدأت مجموعة من الأشخاص المعروفين مجتمعيًا الإتجاه نحو تدريس مواضيع مختلفة مثل القواعد والمنطق للأشخاص الذين أرادوا تعلم كيفية أن يصبحوا أكثر إقناعًا، مثل الفيلسوف اليوناني سقراط، كان من المهتمين بتعليم الناس التفكير بعمق في الحياة والحقيقة والعدالة.

المدرسة الهندية القديمة.

 يعتقد أنها نشأت بعد نموها وإزدهارها في مصر القديمة، فقد تأسست المدرسة الهندية الأولى عام 1200 قبل الميلاد. والتى كانت تنطوي على مواد وقواعد فلسفية.

نشأة نظام المدرسة الرسمي

نظام التعليم الذي يعرفه العالم كله ويستخدمه اخترعته الإمبراطورية البيزنطية، لكنه كان مختلفًا كثيرًا عن اليوم. كانت هذه المدارس، التي تم اختراعها في 425 قبل الميلاد مخصصة بشكل خاص للأفراد العسكريين. حيثما يتحدث الفلاسفة اليونانيون مع الأفراد العسكريين حول مجموعة متنوعة من الموضوعات، لكنهم سيتشاركون أيضًا المعرفة حول مواضيع محددة، مثل الرياضيات والتاريخ واللغة والفلسفة. ولكن مع سقوط الإمبراطورية البيزنطية عام 1453 م، سقطت هذه الأنظمة المدرسية أيضًا.

سقط نظام المدرسة الأول، لكن سقوط هذه الأنظمة المدرسية لا تعني نهاية الأنظمة المدرسية. كان الإسلام أحد أكبر المساهمين في اختراع المدارس، حيث كانت هذه الثقافة دائمًا تدور حول المعرفة والتعلم. ساعد حرصهم على المعرفة في تطوير طريقة منهجية للتدريس. في البداية، كانت المساجد هي مناطق التعلم، ولكن مع قرب نهاية عهد العثمانيين، تم بناء مرافق محددة لتقديم التعلم للجميع. كانت هذه المرافق تضم مساجد وأماكن لتناول الطعام ومدارس ومستشفيات وغيرها.

من اخترع المدرسة الحديثة؟

عند البحث ستجد أن اسم هوراس مان مقترن باختراع المدرسة. وُلد هوراس مان عام 1796 في فرانكلين ماساتشوستس، ويُعتقد أنه اخترع النظام المدرسي الذي نعرفه جميعًا اليوم. كان أستذًا جامعيًا (يدرس اللاتينية واليونانية) ورئيسًا للكلية. ومع ذلك، قبل هذا الرجل، كان هناك العديد من المدارس وطرق التدريس في اليونان بالفعل، مما يجعل الأمر يشوبه ضبابية بعض الشيء. ومع ذلك، فهو يأخذ الكثير من الفضل عندما يتعلق الأمر بالاختراع والمساهمة في نظام المدرسة العادي في عام 1838

في الواقعع من المستحيل القول إن هناك شخصًا واحدًا فقط اخترع المدرسة الحديثة، لأن كل شخص ساهم بطريقته الخاصة وساعد في إنشاء النظام التعليمي الذي تستخدمه جميع المدارس في العالم الآن.

ما هو نظام المدرسة التعليمي الحديث؟

تعتبر المدرسة هي مؤسسة مصممة لتدريس الطلاب مناهج وموضوعات تحت إشراف المعلمين. ومعظم البلدان لديها نظام للتعليم الرسمي، وهو إلزامي بوجه عام. في هذا النظام، يتقدم الطلاب من خلال سلسلة من المدارس بنمط مرحلي. تختلف مسميات تلك المدراس والمراحل من بلد لآخر، لكنها تشمل عمومًا المدرسة مراحل أساسية هي الابتدائية للأطفال الصغار والمدرسة الثانوية للمراهقين.

المصادر

khanacademy

britannica

psychologytoday

britannica

chinahighlights

worldhistory

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


تعليم تاريخ

User Avatar

Hagar sa'eed


عدد مقالات الكاتب : 46
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق