Ad

في أكتوبر الماضي، ضرب هجوم إلكتروني متحف التاريخ الطبيعي في برلين، مما أدى إلى تعطل الأبحاث بشكل كبير. أدى الهجوم، الذي نُسب لاحقًا إلى مجموعة من المخترقين الروس، إلى منع الباحثين من الوصول إلى أنظمتهم وبياناتهم، مما أدى إلى تعليق المشاريع وترك الطلاب في حيرة من أمرهم. وهذه الحادثة ليست فردية. في العام الماضي، وقعت العديد من المؤسسات البحثية في ألمانيا وخارجها ضحية لهجمات إلكترونية، وكان لها آثار مدمرة على المشاريع البحثية، وتسجيل الطلاب، والصحة العقلية للباحثين.

من بين ضحايا هذه الهجمات متحف التاريخ الطبيعي في برلين، وجامعة مانشستر بالمملكة المتحدة، وجامعة كارنيجي ميلون في بيتسبرغ، بنسلفانيا، وجامعة ستانفورد في كاليفورنيا. ومن بين مرتكبي هذه الهجمات مجموعات القراصنة مثل أكيرا، التي حصلت على ما يقرب من 42 مليون دولار من الهجمات على أكثر من 250 منظمة.
تتضمن الهجمات برامج الفدية (ransomware)، حيث يتم قفل البيانات أو الأنظمة حتى يتم سداد الفدية. يتمكن المهاجمون من الوصول إلى أنظمة المؤسسات، غالبًا من خلال أنظمة أمان قديمة أو أجهزة ضعيفة، ويقومون بتشفير البيانات، مما يجعل الوصول إليها غير ممكن.

هجمات برامج الفدية في الأوساط الأكاديمية

هجمات برامج الفدية ليست جديدة، لكن تواترها وشدتها المتزايدة في الأوساط الأكاديمية أثارت المخاوف. وقد تزايدت هذه الهجمات الخبيثة، حيث يقوم المتسللون بتشفير وقفل بيانات أو أنظمة المؤسسات، والمطالبة بالدفع مقابل مفتاح فك التشفير. في السنوات القليلة الماضية، ضربت العديد من الهجمات البارزة المؤسسات الأكاديمية في جميع أنحاء العالم، مما أدى إلى تقطع السبل بالباحثين والطلاب دون القدرة على الوصول إلى البيانات والبرامج الحيوية.
ولكن ما الذي يجعل الأوساط الأكاديمية هدفًا ضعيفًا؟ الجواب يكمن في طبيعة المؤسسات الأكاديمية ذاتها. تعد الجامعات والمؤسسات البحثية مراكز للتعاون، حيث يعمل الطلاب والباحثون وأعضاء هيئة التدريس من خلفيات متنوعة معًا في المشاريع. وعلى الرغم من أن هذا التنوع مفيد للابتكار، إلا أنه يخلق أيضًا بيئة واسعة معرضة للهجوم. يؤدي العدد الهائل من الأجهزة والأنظمة والمستخدمين داخل المؤسسة إلى إنشاء العديد من نقاط الدخول التي يمكن للمتسللين استغلالها.

غالباً ما تتمتع المؤسسات الأكاديمية بموارد محدودة وأنظمة أمنية قديمة، مما يجعلها أكثر عرضة للهجمات. يعلم مجرمو الإنترنت أن المؤسسات التعليمية قد لا تتمتع بنفس مستوى الأمن السيبراني الذي تتمتع به المؤسسات المالية، على سبيل المثال، مما يجعلها هدفًا جذابًا وسهلًا. أضف إلى ذلك حقيقة أن الأوساط الأكاديمية مبنية على مبادئ الانفتاح والتعاون. كما ينجذب المتسللون إلى المؤسسات التي تحتوي على بيانات قيمة، مثل سجلات الموظفين والملكية الفكرية المرتبطة بالأبحاث المتطورة.

في هذه البيئة، يمكن أن تكون عواقب الهجوم الناجح مدمرة. حيث تتأخر المشاريع البحثية، ويتعطل تسجيل الطلاب، وتتأثر الصحة العقلية للباحثين. ويسلط الهجوم على متحف التاريخ الطبيعي في برلين في أكتوبر الماضي الضوء على مدى خطورة المشكلة، حيث لا يزال المتحف يتعافى بعد أشهر. ومع استمرار الهجمات في الارتفاع، فمن الواضح أن الأوساط الأكاديمية بحاجة إلى اتخاذ إجراءات فورية لحماية نفسها من هذا التهديد الصامت.

الهجمات الإلكترونية تعطل الأبحاث

إن الآثار المدمرة لهجمات برامج الفدية على المؤسسات الأكاديمية بعيدة المدى وعميقة. عندما يضرب المتسللون، تتعطل المشاريع البحثية بشكل كبير. على سبيل المثال، اضطر متحف التاريخ الطبيعي في برلين إلى إغلاق نظامه بالكامل، مما ترك موظفيه البالغ عددهم 450 موظفًا غير قادرين على الوصول إلى البريد الإلكتروني والخدمات الرقمية. وهذا يعني أن الباحثين لم يتمكنوا من الوصول إلى البيانات المهمة والبرامج المتخصصة المطلوبة لعملهم، مما أدى إلى تعليق المشاريع وترك الطلاب في حالة سيئة. وأدى الهجوم أيضًا إلى سرقة معلومات شخصية من الزوار، مما زاد من محنتهم.

ويكون التأثير على الطلاب شديدًا بشكل خاص. مع أطر زمنية محدودة لاستكمال أبحاثهم، الماجستير والدكتوراه. يواجه الطلاب احتمالًا صعبًا يتمثل في طلب تمديدات من الجامعات وهيئات التمويل والمتعاونين. يمكن أن يكون للتوتر والقلق الناجم عن هذه الاضطرابات تأثير كبير على الصحة العقلية للطلاب. وكما أشار ممثلو الباحثين في بداية حياتهم المهنية في المتحف، فإن العديد من العلماء في بداية حياتهم المهنية كانوا متوترين للغاية بشأن الوضع. كما أثر ذلك على صحتهم العقلية.

علاوة على ذلك، الهجمات الإلكترونية تعطل تسجيل الطلاب، حيث لم يتمكن ما يقرب من 100 طالب من التسجيل بسبب الإغلاق. ولا يؤثر هذا على التقدم الأكاديمي للطلاب فحسب، بل له أيضًا تأثير مضاعف على النظام البيئي الأكاديمي بأكمله. لا يقتصر تأثير هجمات برامج الفدية على الأوساط الأكاديمية على التأثيرات المباشرة؛ ويمكن أن يكون له عواقب طويلة المدى على الحياة المهنية ورفاهية الطلاب والباحثين على حد سواء.

التنظيف بعد الهجوم الإلكتروني

بعد الهجمات الإلكترونية، يمكن أن يكون الطريق إلى التعافي طويلًا وشاقًا. بالنسبة لمؤسسات مثل متحف التاريخ الطبيعي في برلين، لا تتضمن عملية التنظيف استعادة الخدمات الرقمية فحسب، بل تتضمن أيضًا إعادة بناء الثقة بين الباحثين والموظفين.

ووفقاً ليوهانس فوجل، المدير العام للمتحف، فإن عملية إعادة بناء البنية التحتية الرقمية تمثل تحدياً مستمراً.
الأولوية هي احتواء الضرر وعزل الأنظمة المتضررة. وفي حالة متحف برلين، كان هذا يعني فصل النظام بأكمله عن الإنترنت، مما ترك الباحثين دون إمكانية الوصول إلى البريد الإلكتروني والبرامج المتخصصة. هذا الإجراء الجذري ضروريًا لمنع المزيد من الضرر ومنع انتشار البرامج الضارة.

وبمجرد احتواء الهجوم، فإن الخطوة التالية هي إجراء تحليل جنائي شامل للأنظمة المتضررة. يتضمن ذلك تحديد مصدر الهجوم وتحديد نطاق الانتهاك وتقييم الضرر الذي لحق بالبيانات والأنظمة.

وتتطلب إعادة بناء البنية التحتية الرقمية اتباع نهج متعدد الطبقات. يتضمن ذلك إعادة تثبيت أنظمة التشغيل وتحديث البرامج وتنفيذ إجراءات أمنية جديدة لمنع الهجمات المستقبلية. بالإضافة إلى ذلك، يجب على المؤسسات أيضًا إعطاء الأولوية للتوعية بالأمن السيبراني بين الموظفين والطلاب، وتثقيفهم حول كيفية تحديد التهديدات المحتملة والاستجابة لها.

يمكن أن تستغرق العملية وقتًا طويلاً، وغالبًا ما تستغرق أشهرًا حتى تكتمل. ففي جامعة برلين للعلوم التطبيقية الهجمات الإلكترونية تعطل الأبحاث، على سبيل المثال، اتخذت الجامعة خطوات لإعادة الاتصال بالإنترنت على مراحل، مع إعطاء الأولوية للخدمات الأساسية مثل الرواتب وتسجيل الطلاب. أتاحت الاستعادة التدريجية للبريد الإلكتروني والخدمات الرقمية الأخرى للباحثين استعادة إمكانية الوصول إلى بياناتهم وبرامجهم تدريجيًا.

حماية المستقبل

مع تزايد الهجمات الإلكترونية تعطل الأبحاث في المؤسسات الأكاديمية، فمن الواضح أن حماية مستقبل البحث والتعليم تتطلب اتباع نهج استباقي للأمن السيبراني. إن الدروس المستفادة من الهجمات الأخيرة، مثل تلك التي استهدفت متحف التاريخ الطبيعي في برلين وجامعة برلين للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا، تسلط الضوء على أهمية وجود استراتيجية دفاعية متعددة الطبقات. ومن خلال تنفيذ تدابير مثل المصادقة متعددة العوامل (multi-factor authentication) لتسجيل الدخول، والنسخ الاحتياطي المنتظم، والتدريب على الوعي السيبراني، يمكن للمؤسسات تقليل مخاطر الهجوم وتخفيف الضرر في حالة حدوث اختراق.

علاوة على ذلك، يجب على المؤسسات أن تفترض أن أنظمتها سوف تتعرض لهجوم إلكتروني، وأن تستعد وفقًا لذلك. ويشمل ذلك وضع خطط للاستجابة للحوادث، وإجراء عمليات تدقيق أمنية منتظمة، وتعزيز ثقافة الوعي بالأمن السيبراني بين الطلاب والموظفين وأعضاء هيئة التدريس. ومن خلال اتخاذ هذه الخطوات، يمكن للمؤسسات الأكاديمية حماية البيانات والأبحاث القيمة التي تدفع الابتكار والاكتشاف، وتضمن التقدم المستمر للمعرفة.

المصادر:

Cyberattacks are hitting research institutions — with devastating effects / nature

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


تقنية

User Avatar


عدد مقالات الكاتب : 148
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *