Ad

ما العلاقة بين استخدام حبوب منع الحمل والاكتئاب ؟حبوب منع الحمل هي واحدة من قصص النجاح العظيمة للطب الحديث، عندما أصبحت متاحة على نطاق واسع في 1960s، حيث ساعدت على إحداث ثورة في دور المرأة في المجتمع من خلال منحهم سيطرة غير مسبوقة على خصوبتهم.

اليوم، أكثر من 100 مليون امرأة في جميع أنحاء العالم تأخذ حبوب منع الحمل الهرمونية وتحظى بشعبية خاصة بين المراهقين، إذ أن هذه الحبوب وسيلة فعالة للغاية لمنع الحمل غير المقصود، حتى بعض النساء غير النشيطات جنسياً يستخدمونها لأسباب أخرى، بما في ذلك الحد من آلام الدورة الشهرية أو علاج حب الشباب.

تم تطوير هذه الحبوب في الأصل كدواء للبالغين، وحتى الآن غير معروف ماهية الآثار الجانبية المحتملة للمستخدمين الأصغر سنا.

فترة البلوغ حساسة إذ تتميز بالنمو السريع والتغيرات في الجسم والدماغ، من المعروف في الحيوانات، أن هرمونات الجنس مثل الاستروجين والبروجستيرون تؤثر على كيفية تطور المخ خلال فترة البلوغ، إذا كان الأمر كذلك بالنسبة للإنسان، فإن تناول الإستروجين الصناعي أو البروجسترون -وهي المكونات الأساسية الموجودة في معظم تركيبات حبوب منع الحمل- خلال هذه الفترة الحساسة يمكن أن يؤثر على التطور بطرق لها عواقب طويلة الأمد على الصحة العقلية.

كشفت البحوث عن نتائج مختلطة حول العلاقة بين استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية والاكتئابوالاكتئاب، بعض الدراسات لم تجد أي علاقة، دراسات مختلفة وجدت انخفاض في خطر الإصابة بالاكتئاب لدى مستخدمي حبوب منع الحمل البالغين مقارنة بغير المستخدمين، أما بالنسبة للدراسة الأكبر التي أُجريت حول هذا الموضوع والتي شملت أكثر من مليون امرأة تعيش في الدنمارك، توصلت إلى أن النساء اللائي يستخدمن حبوب منع الحمل أو وسائل منع الحمل الهرمونية الأخرى يتعرضن لخطر متزايد للاكتئاب، كما أظهرت أيضا أن هذه العلاقة كانت أقوى في النساء المراهقات.

أجريت دراسة عن طريق فحص ما إذا كان استخدام حبوب منع الحمل قد لا يتنبأ فقط بمخاطر الاكتئاب على المدى القصير ولكن أيضًا على المدى الطويل، دُرستْ بيانات عن 1236 امرأة تتراوح أعمارهن بين 20 و 39 سنة في الاستقصاء الوطني لفحص الصحة والتغذية اللائي قدمن معلومات عن تاريخهن في استخدام حبوب منع الحمل، ما يقرب من نصف النساء في العينة قد استخدمن لأول مرة حبوب منع الحمل كمراهقات؛ كانت هذه النساء أكثر عرضة لخطر الإصابة بالاكتئاب السريري – 16 في المائة – بعد سنوات، مقارنة بالنساء اللائي لم يستخدمن حبوب منع الحمل أبدًا – 6 في المائة – ، وكذلك مقارنة بالنساء اللائي بدأن فقط بتناول حبوب منع الحمل كبالغين – 9 في المائة – .

بقيت هذه الاختلافات في المجموعة في خطر الاكتئاب مستقرة، أو زادت عندما كنا متحكمين إحصائيا لعدد كبير من الاختلافات الأخرى بين المجموعات الثلاث، بما في ذلك العمر في الفترة الأولى، والعمر في أول لقاء جنسي، وحالة العلاقة الحالية، والحالة الاجتماعية الاقتصادية، والعرق.

تشير النتائج إلى أن استخدام موانع الحمل الفموية خلال سنوات المراهقة يمكن أن يكون له تأثير دائم على خطر إصابة المرأة بالاكتئاب، حتى بعد سنوات من توقفها عن استخدامها.

إذن، ما العلاقة بين استخدام حبوب منع الحمل والاكتئاب في الماضي؟
كانت هناك نتائج متضاربة، يُعتقد أنه يمكن تفسير هذه التناقضات من خلال الطريقة التي جمع بها الباحثون النساء اللائي تمت الدراسة عليهن، نظرًا لأن معظم الباحثين كانوا مهتمين في المقام الأول بالآثار قصيرة الأجل لحبوب منع الحمل، فقد جمعوا النساء بناءً على ما إذا كانوا يستخدمون حاليًا وسائل منع الحمل عن طريق الفم، لم يأخذ الباحثون في الاعتبار استخدام النساء لوسائل منع الحمل السابقة عن طريق الفم وقد يكونوا قد قللوا من تقدير آثار أخذ حبوب منع الحمل على خطر الاكتئاب دون قصد.

للتدخين، على سبيل المثال، آثار طويلة المدى على خطر الإصابة بسرطان الرئة، إذا كان الباحثون يقارنون بين المدخنين الحاليين وبين غير المدخنين الحاليين دون مراعاة ما إذا كان شخص ما مدخنًا سابقًا، فقد يستنتجون أنه لا توجد علاقة بين التدخين وخطر الإصابة بسرطان الرئة. يمكن أن يؤدي الجمع بين المدخنين السابقين وغير المدخنين مدى الحياة في فئة “غير المدخنين” الحالية إلى استنتاجات مضللة، لأن هاتين المجموعتين من الأشخاص قد تكون لديهما صحة مختلفة في الرئة بسبب الآثار الطويلة الأجل للتدخين.

للسبب نفسه، يجب أن ينظر البحث في المستقبل إلى المستخدمين السابقين وغير مستخدمي حبوب منع الحمل مدى الحياة بشكل منفصل.

قرار اتخاذ وسائل منع الحمل الهرمونية هو قرار شخصي للغاية، وتم تأييد إعلان الأمم المتحدة بأن الوصول إلى معلومات وخدمات منع الحمل هو حق إنساني عالمي.
هناك فوائد واضحة لاستخدام هذه الحبوب والعديد من النساء لا تعاني من آثار جانبية ضارة، لا يعتقد أن جميع النساء من المحتمل أن يتعرضن لنفس الآثار.

 

المصدر: https://bit.ly/2melfTL

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


صحة طب

User Avatar

Alaa Sattam

آلاء من سوريا، صيدلانية، لدي شغف كبير بالمطالعة والتعلم المستمر والكتابة الإبداعية..💜


عدد مقالات الكاتب : 88
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق