Ad

كيف سيساعد الذكاء الاصطناعي في الحماية من حالات الانتحار؟

أرقام وإحصائيات

• يسبب الانتحار وفاة حوالي (800000)شخص سنوياً حسب منظمة الصحة العالمية. بالإضافة للعديد من محاولات الإنتحار التي تفوق عدد الحالات الفعلية.[1]
• بحسب المنظمة؛ يصنف الانتحار كثالث سبب للموت للأشخاص بين عمر 15-19 عامًا. [1]
•تعتبر اللبلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط صاحبة الحصة الأكبر في معدل حالات الانتحار بنسبة 79%. [1]
•ابتلاع المبيدات والشنق والأسلحة النارية هي أكثر الأساليب انتشارًا على مستوى العالم. [1]

ما الذي يمكن أن نفعله بينما ما يزال لدينا فرصة؟

يثار النقاش اليوم حول الانتحار أكثر من أي وقت مضى. وذلك مع انتشار (Covid-19) وزيادة العزلة بسبب الحجر، بالإضافة لتأثير وسائل التواصل الاجتماعي.

يأمل (كولين والش) عالم البيانات في المركز الطبي في (جامعة فاندربيلت-Vanderbilt University)؛ أن يمنح الناس جوابًا عن سؤال “ما الذي يمكن أن نفعله بينما ما يزال لدينا فرصة؟وذلك من خلال توقع خطر الانتحار.

صنع والش وزملاؤه خوارزميات آلية التعلم بذكاء صنعي؛ تستطيع التنبؤ بدقة عالية بمحاولات الإقدام على الانتحار لمريض ما. كانت النتائج دقيقة بنسبة 80-90% عند التنبؤ بمحاولة شخص الانتحار خلال عامين قادمين، وبنسبة 92% في التنبؤ بمحاولة شخص الانتحار خلال أسبوع.

يستند التنبؤ إلى البيانات الموجودة في أوراق القبول في المستشفيات، ومن ضمنها العمر والنوع والرقم البريدي والأدوية والتشخيصات السابقة. جمع والش وفريقه بيانات 5167 مريضًا من المركز الطبي بجامعة فاندربيلت، ممن ثبت قيامهم بإيذاء النفس أو محاولة الانتحار، قرأ الفريق جميع الحالات لتحديد 3250 حالة حاولت الانتحار. [2]

استُخدمت هذه المجموعة المكونة من 5167 حالة لتدريب آلية من الذكاء الصنعي للتعرف على الأشخاص الذين يحاولون الانتحار. ومقارنتهم بالذين قاموا بإيذاء أنفسهم و وجود أي دليل على محاولتهم الانتحار.

بنى الباحثون كذلك خوارزمية للتنبوء بمحاولات الانتحار بين مجموعة مكونة من 12695مريضًا، تم اختيارهم بشكل عشوائي دون أي توثيق لتاريخهم في محاولة الانتحار. وأثبتت الآلة دقتها في التنبؤ بمحاولات الانتحار بين مجموعة كبيرة من المرضى الموجودين في المستشفيات.

إن البحث الذي نشره والش في مجلة (علم النفس العيادي- Psychological Science) في شهر أبريل مجرد خطوة أولى في هذا العم. فهو يعمل الآن على تحديد إذا ما كانت هذه الخوارزميات فعالة مع بيانات مختلفة تمامًا من مستشفى آخر، وبمجرد تأكده من نجاح النموذج يأمل أن يعمل مع فريق أكبر لوضع طريقة مناسبة للتدخل عملياً في منع الإنتحار.

يتوقع والش أن يمتلك برنامجًا للتدخل، وسيجري اختباره خلال العامين القادمين، ويضيف: “أعتقد أنه سيكون سريعًا إلى حد ما. لكن كلمة سريع فيما يتعلق بالعناية الصحية تعني خلال عدة أشهر”. [2]

إن الانتحار تصرف شخصي تمامًا. و يبدو أنه من المستحيل التنبؤ بحدوثه بدقة عالية إذ يعتمد التنبؤ به على مجموعة واسعة من البيانات.

تفاجأ والش وفريقه بملاحظة أن تناول عقار «ميلاتونين-Melatounin» له دور مهم في حسابات خطر الانتحار. ويعتقد أن «الميلاتونينMelatounin» لا يسبب التفكير في الانتحار، ولكن لا يوجد دليل مادي على ذلك، لكن أحد الأشياء المهمة المؤثرة في التعرض لخطر الانتحار هي اضطرابات النوم، ومن المحتمل أن الوصفات الطبية التي تحتوي على الميلاتونين تقلل من مخاطر اضطرابات النوم، رغم أنها فرضية لم يتم إثباتها بعد. [2]

دور الذكاء الاصطناعي أخلاقيًا

يثير هذا البحث العديد من الأسئلة الأخلاقية عن دور الحواسيب في العناية الصحية. وكيفية استخدام المعلومات الشخصية، حيث يتعين على الباحثين أن يقرروا أيضًا إلى أي مدى ستعتمد قراراتهم على الحاسوب فيما يتعلق برعاية المريض.

وكطبيب أولي يقول والش أنه لا يخجل من الاعتراف أنه قد يتبع تعليمات الذكاء بفاعلية. ولكن السؤال الحقيقي هو هل سيتطلب الأمر تغييرًا في طريقة تقديم الرعاية؛ لأن الحاسب هو من أخبرنا بما يجب فعله.

تعتمد خوارزميات الذكاء الصنعي ذاتية التعلم على البيانات الموجودة بالمستشفيات. لكن والش يعترف أن هناك أشخاص معرضون لخطر الانتحار ولم يدخلوا المستشفى من قبل، أي هناك العديد من الأرواح غير الخاضعة للرعاية الصحية. وإذا اعتمدنا على البيانات الموجودة في إعدادات الرعاية الصحية فقط فلن نحقق سوى جزء صغير من الطريق الذي رسمناه. [2]

هل يستطيع الباحثون الحصول على البيانات من مكان آخر؟

يعتبر الإنترنت أحد الخيارات الواعدة، فنحن نقضي وقتًا كبيرًا على فيسبوك وتويتر، لذا يمكننا استخدام بيانات وسائل التواصل الاجتماعي للتنبؤ بخطر الانتحار. لكننا بحاجة للقيام بهذا بالعمل أولًا لنتبين صحته وفاعليته.

أعلن فيسبوك في عام 2017 أنه يستخدم الذكاء الاصطناعي لمراجعة المنشورات التي تدل على إيذاء النفس. وكانت النتائج أكثر دقة من البلاغات التي يحصل عليها من الأشخاص الذين يبلغون عن أصدقاءهم المعرضين للخطر.

إذاً فتدريب آلية الذكاء الصنعي للتعرف على العلامات التحذيرية للانتحار ليس أمرًا سهلًا. ومن أجل التنبؤ والتدخل بنجاح يعتقد والش أنه من الضروري أن نبعد وصمة العار عن الانتحار، فلن نتمكن أبدًا من مساعدة الناس بينما لا نستطيع التحدث عن الأمر بارتياح.

ولأن وفيات الانتحار تصل إلى 800 ألف حالة سنويًا على مستوى العالم؛فهذه قضية صحية عامة لا يمكن تجاهلها. ونظرًا لأن معظم البشر بما في ذلك الأطباء لا يستطيعون التنبؤ بحالات الانتحار بشكل جيد، فربما يقدم لنا الذكاء الصنعي حلًا مهمًا. في ظل تقييد قدراته طبعاً ومنع وصوله لبيانات أخرى للمرضى. [2]

تطبيقات عملية قريبًا

على الرغم من أن المنتجات والخدمات التي يقدمها الذكاء الاصطناعي في مجال الصحة العقلية لا تزال غير ناضجة نسبيًا. إلا أن عددًا من الشركات والمؤسسات تعمل على تطوير تطبيقات وأجهزة جديدة ومحسنة، بمساعدة علماء مثل والاش. فجمع البيانات في الوقت الحقيقي والتحليلات التنبؤية للصحة العقلية والاستشارات الواعية هي مجالات تركيز مثل هذا البحث. [3]

وبهذه الطريقة سيساعد الذكاء الاصطناعي في الحماية أخيرًا من حالات الانتحار


المصادر

[1] who

[2] qz.com

synced [3]

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


ذكاء اصطناعي علم نفس تقنية

User Avatar

Muhammad Al Khallaf


عدد مقالات الكاتب : 5
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق