Ad

الرئة والدهون :

يدرك الكثير منكم كيف يمكن لتراكم الدهون في الشرايين أن يزيد من فرص الإصابة بمشاكل في القلب، ولكن الآن وجد العلماء أدلة مبكرة على أن نفس النوع من الانسداد يمكن أن يحدث في الرئتين ويؤدي إلى إنسداد الرئة بفعل الدهون الناتجة عن السمنة وقد يكون مرتبطًا بالربو.

حيث من المعروف بالفعل أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن لديهم معدلات خطورة أعلى للإصابة بالربو. قبل الآن، كان يُعتقد أن الارتباط قد يكون ناتجًا عن ضغط إضافي على الرئتين، أو التهاب إضافي في الجسم. الآن هناك أدلة على أن الرواسب الدهنية قد تلعب دورًا أيضًا.

تفاصيل الدراسة:

باستخدام المواد التي تم جمعها من دراسة سابقة، نظر الباحثون في عينات أنسجة الرئة من 52 شخص متوفى: 15 لم يكن لديهم ربو مبلغ عنه، و21 لديهم ربو مبلغ عنه ولكنهم ماتوا بسبب شيء آخر، و16 توفوا بسبب الربو نفسه.

وبمساعدة الأصباغ لتسليط الضوء على هياكل مجرى الهواء، تم تحليل ما يقرب من 1400 عينة.

ما وجدوه كان مدهشًا حيث وجدوا دهون متراكمة (خلايا دهنية) في جدران مجرى الهواء. وما هو أكثر من ذلك، فإن مستوى الأنسجة الدهنية مرتبط بمؤشر كتلة الجسم (BMI) للفرد وهذا يعني أن زيادة الوزن تعني المزيد من الدهون.

ويقول عالم الفسيولوجيا بيتر نوبل من جامعة أستراليا الغربية:

“وجدنا أن الدهون الزائدة تتراكم في جدران مجرى الهواء حيث تشغل مساحة ويبدو أنها تزيد من الالتهابات داخل الرئتين. ونعتقد أن هذا يتسبب في زيادة سماكة الشعب الهوائية التي تحد من تدفق الهواء داخل وخارج الرئتين، وهذا قد يفسر جزئياً على الأقل زيادة في أعراض الربو.”

الحاجة إلى المزيد من الأبحاث:

إنها المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف رواسب دهنية في الرئتين، على الرغم من أنها تظهر في أعضاء أخرى إلى جانب القلب، بما في ذلك الكبد. وعلى الرغم من أن هذا لا يستبعد الافتراضات السابقة حول أن زيادة وزن تزيد فرص الإصابة بالربو، إلا أنه قد يكون عاملاً آخر في الاعتبار. يبدو أن الدهون تعمل بالفعل على تغيير بنية الشعب الهوائية وتزيد من الالتهاب، والذي يرتبط مرة أخرى بالربو.

إن الآلية الدقيقة التي تسبب ظهور الدهون في الشعب الهوائية ليست واضحة في الوقت الحالي وهذا شيء سيتعين عليه الانتظار للمجموعة التالية من البحوث. سيكون من المهم أيضًا إجراء الاختبارات على عدد أكبر من الأشخاص مقارنة بـ 52 المشاركين هنا.

السمنة وآثارها السلبية:

سؤال آخر هو ما إذا كان يمكن عكس التأثيرات مع فقدان الوزن – سواء مع ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واتباع نظام غذائي صحي، فإن مستويات الدهون داخل الرئتين ستبدأ في الانخفاض مع انخفاض الوزن الكلي للشخص.

إن الأمر المؤكد هو أننا نحتاج إلى فهم أفضل للسمنة وآثارها، فضلاً عن طرق أفضل لمواجهتها، وبسرعة – بحلول عام 2025، يُقدر أن 18 بالمائة من الرجال و 21 بالمائة من النساء حول العالم سيتم تصنيفهم على أنهم يعانون من السمنة المفرطة. حيث قارنت إحدى الدراسات التي أجريت مؤخرًا السمنة بالأمراض المعدية، من خلال الطريقة التي يمكننا بها تقليد السلوكيات غير الصحية من الأشخاص حولنا.

ما تفعله آخر دراسة هو اقتراح سبب آخر يجعل الحفاظ على وزن صحي مهمًا للغاية حتى يعمل الجسم البشري بصورة سليمة. وكلما علمنا أكثر، كلما استطعنا الوصول إلى هدفنا.

ويقول تيري تروسترز، رئيس الجمعية الأوروبية للجهاز التنفسي، الذي لم يشارك في هذا البحث:

“هذا اكتشاف مهم للعلاقة بين وزن الجسم وأمراض الجهاز التنفسي لأنه يوضح كيف أن زيادة الوزن أو السمنة قد تزيد الأعراض سوءًا للأشخاص المصابين بالربو. هذا يتجاوز الملاحظة البسيطة التي يحتاجها المرضى الذين يعانون من السمنة في التنفس أكثر من خلال ممارسة الرياضة. إن الملاحظة تشير إلى تغييرات حقيقية في مجرى الهواء المرتبطة بالسمنة.”

تم نشر البحث في المجلة الأوروبية للجهاز التنفسي

الخاتمة:

هل تعتقدون أن إنسداد الرئة بفعل الدهون الناتجة عن السمنة يستدعي أن ننظر إلى السمنة كتهديد حقيقي؟

المصدر

 

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


صحة

User Avatar

Heba Allah kassem

اسمي هبة وأعيش في مصر حيث لا زلت طالبة في كلية العلاج الطبيعي بجامعة مصر للعلوم و التكنولوجيا. لدي شغف حقيقي بالعلم حيث أتابع كل ما هو جديد في ساحة العلم. أحلم بأن أعمل في مجال البحث العلمي يومًا ما.


عدد مقالات الكاتب : 81
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق