Ad

إعصار شبه مداري على وشك أن يضرب مصر وإسرائيل

إعصار شبه مداري يبلغ عرضه حوالي 480 كيلومتراً على وشك أن يضرب أجزاء من مصر وإسرائيل ، وقد يؤدي إلى حدوث رياح بقوة العواصف المدارية وأمطار غزيرة وربما حتى فيضانات في بعض المناطق الساحلية.

نوع غريب من العواصف نادر الحدوث في منطقة شرق المتوسط!

من المتوقع أن يصل هطول الأمطار في أي مكان من 100 إلى 200 ملليمتر مع احتمال وصول الرياح إلى 110 كيلومترات في الساعة (68 ميلًا في الساعة).

نوع إعصار مصر وإسرائيل

هو نوع من الأعاصير شبه المدارية يشار إليها غالبًا باسم «ميديكانس-medicanes» وهي ظاهرة تحدث في غرب البحر الأبيض المتوسط، تصل أحيانًا إلى قوة إعصار من الفئة الأولى. لا تمثل الرياح العاتية الخطر الرئيسي لتلك الأعاصير ولكن الأمطار الغزيرة والفيضانات المفاجئة قد تشكل تهديد على الحياة والممتلكات.

وتتميز أعاصير Medicanes بمزيج من السمات الاستوائية وغير الاستوائية رغم أنه لم يحدث إعصار استوائي في منطقة البحر الأبيض المتوسط من قبل، وذلك لأن البحر المتوسط ​ ليس في المناطق المدارية، ونادراً ما توجد به أنماط الطقس السائدة هناك وإن وجدت أمواجًا استوائية -في مناطق العواصف الرعدية التي قد تشكل الأعاصير المدارية- التي تمر عبر البحر الأبيض المتوسط، إذ لا تكون درجة حرارة الماء دافئة بما يكفي لتغذية العاصفة، وعلاوة على ذلك فإن البحر المتوسط صغير مقارنة بأحواض المحيط التي تولّد الإعصار.

لماذا يظهر هذا الإعصار الآن؟

المياه في شرق البحر المتوسط حاليًا أكثر دفئًا بمعدل 2 إلى 4 درجات عن المعتاد في هذا الوقت من العام وهو ما يشكل خطورة هذا الأعصار وهذا الإعصار الهجين ذو الضغط المنخفض له بعض سمات الأعاصير المدارية وبعض خصائص أعاصير خطوط العرض الوسطى، ويعد «شديد الندرة في منطقة الشرق الأقصى من البحر الأبيض المتوسط» وفقًا لتصريح مكتب الأرصاد الجوية البريطاني.

درجات حرارة سطح البحر الحالية (بالدرجات المئوية) فوق شرق البحر المتوسط. (CEAM / NCEI)

أين الإعصار الآن؟

الإعصار الممتد على مسافة 300 ميل عبر أقصى البحر الأبيض المتوسط متوقف على بعد 100 ميل تقريبًا جنوب غربي قبرص اعتبارًا من بعد ظهر الخميس الماضي، ويظهر على القمر الصناعي شبيهًآ بالأعاصير المدارية.

لكن من الصعب إلى حد ما الحصول على بيانات فعلية دقيقة عن هذا الإعصار نظرًآ لعدم وجود طائرات استطلاع تابعة لأي دولة  لرصده! لكن البيانات الحالية تشير إلى أنه من المحتمل وجود رياح مستدامة تبلغ 35 ميلاً في الساعة في مركز الإعصار ويمكن أن يزداد قوة خلال الـ 24 ساعة القادمة.

آثار كبيرة محتملة في مصر وإسرائيل

في ظل هذه الظروف غير المعتادة يكافح علماء الأرصاد الجوية الذين يستخدمون نماذج للأجهزة الإرشادية في توجيه التنبؤ لمعرفة كيف يمكن أن يتصرف هذا الإعصار، على سبيل المثال يتراجع النموذج الأوروبي عن الخصائص المدارية لهذه العاصفة مع الاحتفاظ بقوة ريح أكبر وأكثر انتشارًا، حيث تنجرف العاصفة ببطء جنوب شرق البلاد. 

رغم ذلك فإن نموذج GFS الأمريكي يكثف العاصفة ويعطيها سرعة 40-50 ميلاً في الساعة ودورة أكثر إحكاما وحتى بعض المخاوف المتعلقة بالفيضانات الساحلية في أقصى شرق مصر، مع رياح قوية وهطول أمطار غزيرة والتي قد تسبب فيضانات في المناطق شبه القاحلة، وقد تحدث أيضًا في أجزاء من إسرائيل والأراضي الفلسطينية والأردن .

نظرًا للحجم الصغير للإعصار سيكون للتحولات الدقيقة في مساره آثار كبيرة على كل من إمكانية التكثيف والآثار المحققة على الأرض، من المرجح أن تصل التأثيرات الأكثر أهمية صباح السبت في وقت مبكر من بعد الظهر بالتوقيت المحلي.

هل هذا مفاجئ؟

وجدت دراسة أجريت عام 2016 أن هذا النوع من العواصف من المرجح أن يصبح أقوى بكثير بحلول نهاية القرن استجابة للتغيرات المناخية، وعلى الأرجح بسبب تغير حرارة مياه البحر الأبيض المتوسط لتصبح أكثر دفئًا، كما وجد الباحثون احتمالًا لقيام «عدد أكبر من العواصف المتوسطة والمعتدلة والعنيفة» لنفس السبب.

منذ عام 1980 ارتفعت درجات حرارة سطح البحر المتوسط ​​بين 1 و 2 درجة، وأصبحت المياه السطحية أكثر دعماً للعواصف غير العادية من هذا النوع.

بعض الإجراءات المتخذة

أعلن المسؤولون في قطاع غزة حالة الطوارئ يوم الجمعة وستظل سارية حتى مساء السبت. كما تقوم العديد من البلديات في جنوب إسرائيل بالتحضير للعاصفة، بما في ذلك فتح الخطوط الساخنة ومراكز الطوارئ.

كما نصحت شركة الكهرباء الوطنية الإسرائيلية الناس بإزالة أي شئ في شرفاتهم وأسطحها المعرضة للتلف أو العطب.

جدير بالذكر أن مصر تعرضت بالفعل لأمطار غزيرة وفيضانات سيئة خلال الأسبوع الماضي، مما أسفر عن مقتل 11 شخصًا في منطقة القاهرة الكبرى وأخريين في المحافظات.

مصادر:

واشنطن بوست

msn weather

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


بيئة

User Avatar

Dina Fawzy

Art historian, Writer, Teacher, and Science enthusiast. with a deep love for both teaching and learning, here Researching and waiting for great things to be discovered, and exciting changes to happen in the world of Art, Science, and Technology.


عدد مقالات الكاتب : 30
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق