Ad

يعاني الكثير من زيادة الوزن أو السمنة، ويحاول بعضهم في تقليل هذا الوزن عن طريق وسائل عدة منها الحمية الغذائية وممارسة الرياضة وبعض الأدوية وأخيرًا العمليات الجراحية والتي من أشهرها تحويل المسار وتكميم المعدة. لكن أيهما أفضل عملية تحويل المسار أم تكميم المعدة؟

جراحات السمنة

غالبًا ما يلجأ الشخص إلى جراحة السمنة عندما تنفذ لديه كل الحلول الأخرى مثل الحمية الغذائية المناسبة أو الأدوية أو ممارسة الرياضة أو الطرق الأخرى لتقليل الوزن. وذلك لأن السمنة تؤثر بشكل سلبي على كل أعضاء وأجهزة الجسم، وتهدف أشهر جراحات السمنة مثل تحويل المسار وتكميم المعدة إلى تقليل الوزن عن طريق:
1- تصغير حجم المعدة ويترتب على ذلك تقليل كمية الطعام والشعور بالشبع بسرعة.
2- نقص كمية هرمون الجريلين المعروف باسم “هرمون الجوع” الموجود بجدار المعدة والذي يتسبب في الجوع.
وهناك عدة عوامل يعتمد عليها الطبيب والمريض عند أخذ قرار إجراء الجراحة منهم:
إذا كان عمرك بين 16 و60 سنة ومؤشر كتلة الجسم (BMI):
40 أو أعلى.
أو بين 35 و 40 لكن مصاب بداء السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكوليسترول أو مرض الكبد الدهني أو مشاكل صحية أخرى.
أو بين 30 و 35 لكنك مصاب بداء السكري غير المنضبط.

تقلل هذه الجراحات بشكل كبير من خطر إصابتك بأمراض مرتبطة بالسمنة مثل:
داء السكري من النوع الثاني
ارتفاع ضغط الدم.
ارتفاع الكوليسترول بالدم.
السكتة الدماغية
الكبد الدهني

اقرأ أيضًا: أهم قواعد الجري الصحيح

أولًا: كيف تتم عملية تحويل المسار؟

تتم عملية تحويل المسار عن طريق إزالة أو تجاوز معظم المعدة ليتبقى منها جزء صغير يسمى “حقيبة المعدة” وإزالة الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، ثم ربط حقيبة المعدة والأمعاء الدقيقة ببعض كما هو موضح بالصورة.
ويحرص الطبيب على التوصيل الجيد بين حقيبة المعدة والأمعاء لضمان توفر الإنزيمات الحمضية والهضمية المنتجة بها.
وبعد مدة من إجراء هذه العملية يقل وزن الشخص لأن جزء الأمعاء الدقيقة الذي تم إزالته كان يمتص السعرات الحرارية والغذاء، ولأن هذا الجزء لم يعد موجودًا الآن فتقل السعرات الحرارية الموجودة بالجسم مما يساهم في نقص الوزن.

.أيهما أفضل تحويل المسار أم تكميم المعدة؟

مضاعفات تحويل مسار المعدة:
زيادة خطر الإصابة بسوء التغذية بسبب تجاوز جزء من الأمعاء الدقيقة
زيادة الحساسية للكحول
قرحة المعدة
انسداد الأمعاء
انثقاب المعدة

ثانيًا: كيف تتم عملية تكميم المعدة؟

تتم عملية تكميم المعدة عن طريق قص جزء من المعدة عن طريق المنظار عادةً، ويزيل الجراح بشكل دائم حوالي 80 بالمائة من معدتك. ولا يحدث أي تغيرات تشريحية بها، تظل المعدة كما هي لكن بحجم صغير على شكل موزة.
ويؤدي تقليل حجم المعدة إلى تقليل كمية الطعام المُستهلكة من قبل الشخص، أيضًا يحدث تغيرات هرمونية نتيجة هذا الإجراء مما يزيد من الشعور بالشبع مدة أطول.

أيهما أفضل تحويل المسار أم تكميم المعدة؟

مضاعفات جراحة تكميم المعدة:
ارتجاع مرئ
تسرب سوائل المعدة
ضيق بالقناة المعوية
انسداد في المعدة

مضاعفات جراحتي تحويل المسار وتكميم المعدة:

تتضمن جراحات السمنة مضاعفات ومخاطر كأي جراحة أخرى ومنها:

  • النزيف
  • حدوث جلطات دموية في ساقك أو رئتيك
  • الآثار الجانبية من التخدير العام
  • عدوى بكتيرية
  • التهاب رئوي
  • حصى في المرارة
  • نقص الفيتامينات والتغذية
  • الغثيان والتعرق والإسهال الشديد


النظام الغذائي الصحي بعد العملية

التغييرات الغذائية التي سيتعين عليك إجراؤها بعد جراحة تكميم المعدة وتغيير مسار المعدة واحدة تقريبًا.
فلمدة أسبوع بعد الجراحة سيكون تغذيتك معتمدة على السوائل فقط.
وبخلال الأسابيع الثلاثة التالية ستتمكن من تناول الطعام المهروس.
أما بعد شهرين من الجراحة ستتمكن من تناول طعام.
تتضمن الإرشادات الغذائية الهامة التي ستحتاج إلى اتباعها بعد جراحة تكميم المعدة أو تحويل مسار المعدة ما يلي:

  • تناول كميات صغيرة من الطعام وتوقف عند الشعور بالشبع
  • مضغ طعامك جيدًا
  • الأكل ببطء
  • تناول الفيتامينات والمكملات الموصي بها
  • شرب كمية كافية من الماء
  • تجنب الأطعمة التي يصعب هضمها مثل اللحوم القاسية والخبز
  • تجنب المشروبات الغازية
  • من المهم عدم الإفراط في تناول الطعام بعد جراحة السمنة لأن معدتك يمكن أن تمتد مرة أخرى بما يكفي لاستعادة الوزن الذي فقدته.

أيهما أفضل لك تحويل المسار أم تكميم المعدة؟

إيجابيات وسلبيات جراحة تكميم المعدة:

إيجابيات تكميم المعدة:
خسارة الوزن الزائد والذي قد يصل إلى 65 بالمائة من وزن الشخص.
خطر حدوث مضاعفات بها أقل نتيجة لأنها تتكون من خطوة واحدة فقط.
يكون الشفاء أسرع مقارنة بتحويل المسار.
مشاكل أقل في امتصاص العناصر الغذائية والفيتامينات.
قلة متلازمة الإغراق أو ترهل الجلد.
سلبيات تكميم المعدة:
خسارة أقل في الوزن مقارنةً بعملية تحويل مسار المعدة.
فقدان الوزن أبطأ.
يمكن أن تسبب بعض التوابع مثل ارتداد حمض المعدة.

إيجابيات وسلبيات جراحة تحويل المسار:

  • إيجابيات تحويل المسار:
    – يمكنك أن تفقد ما يصل إلى 80 في المائة من وزنك الزائد.
    – قلة السعرات الحرارية الممتصة.
    – فقدان الوزن بشكل أسرع من جراحة تكميم المعدة.
  • سلبيات تحويل المسار:
    – هناك خطر أكبر لحدوث مضاعفات بعد العملية، لأنها تعتبر عملية أكثر تعقيدًا من تكميم المعدة.
    – فترة نقاهة أطول من جراحة تكميم المعدة.
    – تؤدي عملية تحويل المسار إلى سوء امتصاص العناصر الغذائية والفيتامينات، مما قد يؤدي إلى حدوث نقص.
    – متلازمة الإغراق أو ترهل الجلد أكثر شيوعًا بها.

تعد عملية تحويل مسار المعدة أكثر تعقيدًا من جراحة تكميم المعدة. وذلك لأن تحويل مسار المعدة يتم على خطوتين، في حين أن تكميم المعدة لا يتطلب سوى خطوة واحدة. عادة ما يتم إجراء كل من جراحة تحويل المسار وتكميم المعدة بالمنظار.

أيهما مناسب لك؟

يعتمد نوع جراحة علاج البدانة المناسب لك على عدة عوامل، من بينها:
– وزنك
– تاريخك الطبي
– الظروف الصحية

لذا يحدد الطبيب نوع العملية المناسبة لك. تكميم المعدة وتحويل مسار المعدة كلاهما نوعان من جراحات علاج البدانة. هناك أوجه تشابه بين الإجراءين، ولكن هناك أيضًا اختلافات وإيجابيات وسلبيات لكلتا العمليتين.

المصادر:

1- healthline
2- ejs
3- mayoclinic
4- NHS

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


صحة طب

User Avatar

Yara Mokhtar

أدرس الطب الرياضي وإصابات الملاعب وأحاول تبسيط المعلومات الطبية للعامة. مهتمة بالموسيقى والقراءة والرسم.


عدد مقالات الكاتب : 44
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق