Ad

5 خرافات نشرتها رسالة واتساب عن الكورونا بشكل عشوائي بين ملايين البشر دون أي دليل عليها. 5 خرافات بلا دليل أو مصدر، انتشرت كالنار في الهشيم بين الناس، وبمجرد أن وصلت لفريق الأكاديمية بوست لفحص الحقائق، بدأنا في العمل عليها لتفنيدها. تعالوا معنا لنوضح ما هي تلك الخرافات.

مبدئيًا، هذه هي المصادر الأولى للإشاعات باللغة الإنجليزية وترجمت عنها بلغات عديدة:
١. http://archive.vn/OtoPM
٢. http://archive.vn/qbo1P

كما تُرجمت إلى العربية لتنتشر بسرعة هائلة وهذا محتواها:

إيطاليا تهزم ما يسمى Covid-19 ، وهو ليس سوى” التخثر المنتشر داخل الأوعية الدموية “(تجلط الدم

الأطباء الإيطاليون عصوا قانون منظمة الصحة العالمية بمنع تشريح جثث القتلى من الفيروس التاجي ، حيث اكتشفوا أنه ليس فيروسًا ولكن البكتيريا هي التي تسبب الوفاة وفي تكوين جلطات الدم.

وطريقة علاجه ، هي المضادات الحيوية ومضادات الالتهابات ومضادات التخثر: الأسبرين
مشيرين إلى أن هذا المرض قد عولج بشكل سيئ.

كذلك وفقا لأخصائيي الأمراض الإيطاليين. “لم تكن هناك حاجة أبدًا إلى أجهزة التهوية ووحدة العناية المركزة.”

على العالم كله ان يعرف أننا قد تعرضنا للخداع والإذلال من قبل منظمك الصحه العالميه !!!
* تنبيه
‏Covid-19 … ليس فيروسًا كما جعلونا نعتقد ، لكن بكتيريا … تتضخم بإشعاع كهرومغناطيسي 5G ينتج أيضًا التهاب ونقص الأكسجة.
العلاج:
الأسبرين 100 ملغ وأبروناكس أو الباراسيتامول …
لماذا؟ … * لأنه تبين أن ما يفعله Covid-19 هو تجلط الدم ، مما يتسبب في عدم تدفق الدم ووصول الاكسجين للقلب والرئتين ووفاته*
قامت وزارة الصحة الإيطالية على الفور بتغيير بروتوكولات علاج Covid-19 … وبدأت في إعطائها لمرضاهم الإيجابيين Aspirin 100mg و Apronax … ، النتيجة: بدأ المرضى في التعافي وأفرجت وزارة الصحة عن أكثر من 14000 مريض وأرسلتهم إلى منازلهم في يوم واحد.
منظمة الصحة العالمية. يمكن مقاضاتها في جميع أنحاء العالم 🌏 الآن من المفهوم لماذا أمر حرق أو دفن الجثث على الفور بدون تشريح … ووصفها بأنها شديدة التلوث. ..
في أيدينا أن نحمل الحقيقة والأمل في إنقاذ العديد من الأرواح …. * * علينا استخدام الجل المضاد للبكتيريا وثاني أكسيد الكلور …

إنهم يريدون التطعيم والرقائق لاغتيال الجماهير للسيطرة عليهم وتقليل عدد سكان العالم
لينقذنا الله
💉💉💉💉💉💉💉💉

تلك الرسالة كارثية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وتحمل مغالطات وشائعات كثيرة سنتبين منها بعد قليل. فلترافقنا عزيزي القارئ لمعرفة الإدعاءات الكارثية المُرفقة في الرسالة.

❌ الإدعاء الأول: الكورونا ليست فيروسًا ولكنها بكتيريا تسبب الموت.

الحقيقة
لحسم الجدل ما إذا كان فيروس أو بكتيريا، يمكنك الرجوع إلى دراسة دورية Lancet العلمية حول الخصائص الجينية وعلم الأوبئة للفيروس التاجي الجديد المعروف بالكورونا والتي تضع حد لهذا الإدعاء بوضوح. لتعرف أنه فيروس وليس بكتيريا، وبالتالي لا تتأثر بالمضادات الحيوية لأن المضادات الحيوية مخصصة للبكتيريا بالأساس، وهناك فئة أخرى تُعرف باسم المضادات الفيروسية والتي تستخدم بعضها بالفعل في بروتوكولات العلاج.

❌ الإدعاء الثاني: يمكن للأدوية المضادة للالتهابات والمضادات الحيوية علاج Covid-19.

الحقيقة
من الناحية العلمية، لا يوجد دور للمضادات الحيوية في علاج فيروس الكورونا، ولكن هذه المضادات الحيوية تُستخدم لمقاومة الالتهابات البكتيرية الثانوية. فالكوفيد عدوى فيروسية. بينما العدوى البكتيرية الثانوية، وتسمم الدم، وتخثر الأوعية الدموية كلها مضاعفات معروفة ومُعتادة حتى في جميع الأمراض الفيروسية. ولا تتغيّر بروتوكولات العلاج إلا وفقًا لأبحاث علمية ونصائح الجمعيات العلمية المتخصصة.
بالتالي، يتبيّن أن المضادات الحيوية تُعطى لمرضى Covid-19 لمقاومة الالتهابات البكتيرية الثانوية التي يمكن أن تتعايش مع فيروس كورونا. لكن -ونكرر- هذه المضادات الحيوية ليست فعالة ضد الفيروس.

❌ الإدعاء الثالث: السبب الرئيسي للوفاة في Covid-19 هو الجلطة الدموية وليس الالتهاب الرئوي.

الحقيقة
وفقًا للعديد من المجلات والدراسات العلمية الرائدة، تُعدّ الجلطات الدموية من المضاعفات المتكررة التي توجد في مرضى Covid-19. وتشير دراسات من هولندا وفرنسا إلى أن الجلطات تتكون في 20-30% من الحالات الحرجة من مرضى Covid-19. هذا هو ما جعل منظمة الصحة العالمية توصي بالفعل باستخدام الهيبارين ذو الوزن الجزيئي المنخفض في المعالجة السريرية للمرضى الذين يُشتبه في إصابتهم بـ Covid-19 لمنع المضاعفات المتعلقة بـ “الجلطات الدموية الوريدية”. ومع ذلك، لا يوجد دليل علمي يقول بأن تجلط الدم هو السبب الرئيسي للوفاة لمرضى Covid-19 أو أن الأدوية المضادة للتخثر هي العلاج الأنسب لعلاج مرضى فيروس الكورونا. على العكس، فوفقا لمقال دورية lancet العلمية، وُجد أن فشل الجهاز التنفسي هو السبب الرئيسي للوفاة لمرضى الكورونا.

❌ الإدعاء الرابع: لا حاجة إلى أجهزة التنفس الإصطناعي ووحدات العناية المركزة لعلاج مرضى Covid-19.

الحقيقة
وفقًا لجميع كبار الممارسين الطبيين، يُعالج أغلب مرضى Covid-19 الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي الحادة أو الفشل الكلوي أو فشل عدد من الأعضاء في وحدة العناية المركزة وأجهزة التنفس الإصطناعي. لكن ليس كل مرضى فيروس الكورونا بحاجة إلى وحدة العناية المركزة وأجهزة التنفس بالطبع.

❌ الإدعاء الخامس: الإيطاليون اكتشفوا الحقيقة ومنظمة الصحة العالمية خدعتهم بخصوص سبب الوفاة

الحقيقة
لا نعلم من من الإيطاليين قد اكتشف الحقيقة وأين نشرها ولا كيف أذلتهم منظمة الصحة العالمية. لا يوجد مصدر على هذه الخرافات حتى يمكن الرد عليه، لكن إليك مثلا ما قاله سيرجيو هراري، مدير وحدة جراحة الرئة في مستشفى سان جوزيبي في ميلانو بإيطاليا في مقابلة مع صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية، “معظم الوفيات ناتجة عن الالتهاب الرئوي الخلالي interstitial pneumonia وفشل بالجهاز التنفسي. والقول بأن المرضى يجب ألا يُنبَتوا على أجهزة التنفس الإصطناعي غير منطقي على الإطلاق.”

❌ الإدعاء السادس: الفيروس يتضخم بإشعاع كهرومغناطيسي 5G ينتج أيضًا التهاب ونقص الأكسجة.

الحقيقة
صاحبت كل تقنية جديدة من تقنيات الجيل الثاني والثالث والرابع إشاعات تتعلق بالتأثير على الصحة، وهو ما حدث بالطبع مع الجيل الخامس والذي تزايد بريقه في عيون محبي هذا النوع من الشائعات والمؤامرات التقنية الفتاكة والمؤثرة على الصحة العامة بسبب نشأة كل من التقنية والفيروس في الصين، فربط البعض بينهما دون أي دليل. ولكن قامت Full Fact –المنظمة البريطانية المستقلة لتقصي الحقائق- بدحض خرافة وجود صلة بين شبكة 5G والمرض. وقالت أن الادعاء الذي يقول بأن الجيل الخامس يمكن أن يؤثر على المناعة البشرية لا أساس له من الصحة على الإطلاق. ولا يوجد دليل يربط الفيروس بتقنية الجيل الخامس. قال الدكتور إريك فان رونجن رئيس ICNIRP: “لقد درسنا أيضًا جميع أنواع التأثيرات الأخرى على سبيل المثال، ما إذا كانت موجات الراديو يمكن أن تؤدى إلى تطور السرطان في جسم الإنسان”، مضيفا “نجد أن الأدلة العلمية على ذلك ليست كافية لاستنتاج أن هناك بالفعل مثل هذا التأثير”. وقالت متحدثة باسم GSMA الهيئة المسئولة عن صناعة الاتصالات في المملكة المتحدة إن الإرشادات تثبت أن التكنولوجيا الحالية آمنة. وأطلقت جميع شركات الاتصالات الرئيسية في المملكة المتحدة شبكات 5G، مع أكثر من 100 موقع متصل بخدمة الجيل التالى.

مصدر غير موثوق به

بدأ الأمر بمقالة نشرتها موقع “Medium”، مأخوذة في الأصل عن موقع نيجيري يسمى “Efogator.com”. الموقع النيجيري معروف في الغالب بالقصص المفبركة. ذكر هذا الموقع في قسمه “شروط الاستخدام”، أنهم لا يتحملون المسؤولية عن أي خطأ في المحتوى. وبالتالي، من الواضح أن القصة تم انتقاؤها من مصدر غير موثوق به بتاتًا.

مما سبق نستنتج أن:

❌ الكورونا ليست بكتيريا لكنها فيروس.
❌ الكورونا أثرها القاتل تنفسي وليس جلطات دماء.
❌ الإيطاليون لم يكتشفوا أي شيء ولكن اتبعوا المعايير التي تنصح بها منظمة الصحة العالمية، من تباعد اجتماعي وبروتوكول علاجي والتوسع في المسحات ومراعاة وسائل الوقاية.
❌ المؤامرة الوحيدة هنا أن يتلاعب بعقلك شخص جاهل بمجموعة إشاعات لا أساس علمي لها.
❌ ننصح باستبدال شهادتك التعليمية بقراطيس لب أو سوداني أفيد لو كنت ممن نشروا تلك الشائعات، أو بإلغاء عملية التعليم داخل بلدك لأنها بلا قيمة.
❌ لا تشارك أي شيء قبل أن تعرف مصدره أولا كي لا تضر نفسك وغيرك.

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


صحة طب

User Avatar

abdalla taha

أحب القراءة ومتابعة العلوم.


عدد مقالات الكاتب : 20
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق